الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 16:20

أبو زيد: العقيدة الأشعرية تتعرض لحرب خطيرة

قال الشيخ والدكتور أحمد أبو زيد إن عقيدة الأشعرية تتعرض لحرب خطيرة من خلال عدد من الأشرطة والمواقع الفضائية والكتب، بل وحتى من طرف بعض الشيوخ المغاربة.

ونوه الأستاذ سابقا في علم التفسير بجامعة محمد الخامس في محاضرة نظمتها حركة التوحيد والإصلاح يوم الجمعة 12 يناير بمقرها المركزي بالرباط حول موضوع: "عقيدة أهل السنة الأشاعرة: أصولها وفضلها في الإصلاح الفكري وتوحيد الأمة" أن "الأشعرية تعيش غربة بين الناس اليوم، لدرجة أن الناس يستغربون من هو أبو الحسن الأشعري وما هي الأشعرية، حيث غابت عن حياتهم اليومية وعن ثقافتهم".

وأشار صاحب كتاب "المنهج الاعتزالي في البيان وإعجاز القرآن" إلى أن مدارس أهل السنة تتمثل في مدرسة الأشاعرة ومدرسة الماتريدية والمدرسة الحنبلية، موضحا أن النسبة الكبيرة من الأمة تنتمي إلى العقيديتن الأوليتين.

وفي تحديده للعقيدة الأشعرية بين ذات المتحدث أن المالكية والشافعية كلهم في العالم الإسلامي أشاعرة، ويكاد يكون معهم حتى الأحناف، لأن الماتريدية وهي عقيدتهم متقاربة جدا مع الأشعرية.

وعن الكتب التي تكفر العقيدة الأشعرية وتحاربها، ضرب أبو زيد مثالا كتاب "شرح العقيدة الطحاوية" الذي يعتبر في إحدى مباحثه بصريح العبارة أن "الأشاعرة أكفر من المعتزلة" ويرد أبو زيد على هذا التكفير بأنه مناف للعقل لأنه يكفر أكثر من 95% من الأمة، كما أن مؤلف الكتاب أبو العز الحنفي  لا يعقل أن يخالف شيخه أبي حنيفة الذي لا يكفر لا الأشاعرة ولا المعتزلة، على غرار أهل السنة والجماعة.

وأضاف صاحب كتاب "التناسب البياني للقرآن" أن محاربة العقيدة الأشعرية هو محاربة لوحدة الأمة وإصلاح فكرها، وعزلها عن علمائها، في إشارة إلى الأدوار التي قامت بها هذه العقيدة في العالم الإسلامي عموما والمغربي على وجه الخصوص.

جدير بالذكر أن المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح وبعد أن كان خصص مبادرته "سلسلة دروس سبيل الفلاح" السنة الفارطة لترجمة أعلام الوطن، خصص هذه السنة السلسلة لتوضيح الاختيارات المذهبية للأمة المغربية.

الإصلاح

يستعد منتدى الزهراء للمرأة المغربية لإطلاق برنامجه "شابات مناصرات لحقوق المرأة" وهو البرنامج الذي يهدف إلى تأهيل 20 شابة من جهة الرباط –سلا- القنيطرة، في مجال الترافع في السياسات العمومية المتعلقة بالمرأة.

البرنامج المعلن عنه على البوابة الإلكترونية للمنتدى، والذي يدخل في برنامج أكبر اسمه "إشراك" الحائز على دعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وينتظر أن يستمر للفترة 2017-2020 وذلك من أجل تأهيل 20 شابة مناصرة لحقوق المرأة خلال سنة 2018، و20 من المراسلين الحقوقيين الشباب خال سنة 2019، و20 من المراقبين المحليين الشباب خلال سنة 2020.

ويشترط المنتدى للاستفادة من البرنامج أن تكون المترشحات في سن 18-30 سنة، ومن قاطنات جهة الرباط- سلا- القنيطرة، ويكن من المهتمات بالمجال أو ممن يحظين بتجربة في مجال المرأة والأسرة، على أن يجتزن مقابلة فردية في حال الانتقاء الأولي، ويوقعن على ميثاق الانحراط الفاعل في حال الانتقاء النهائي.

الإصلاح

استقبل قبل قليل رئيس حركة التوحيد والإصلاح وفدا فلسطينيا من مختلف الفصائل، يضم أسرى سابقين في سجون الاحتلال الصهيوني.

الاستقبال الذي كان بالمقر المركزي للحركة بالرباط، يأتي في سياق عدد من الأنشطة التي قام بها الوفد الفلسطيني بالمغرب، والتي كان آخرها مهرجان تضامني مع الأقصى البارحة بمسرح محمد الخامس بالرباط نظمته مجموعة العمل من أجل فلسطين.

ويضم الوفد الذي استقبله رئيس الحركة الوزير وأحد الأسرى المحررين عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين بفلسطين.

واستقبل شيخي كذلك رفقة الوفد الفلسطيني قيادات من مجموعة العمل الفلسطيني كان من بينهم منسق المجموعة عبد القادر العلمي وخالد السفياني وأحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي ضد التطبيع.

IMG 0049

IMG 0088

الإصلاح

الخميس, 28 كانون1/ديسمبر 2017 11:50

الهناوي: قرار ترامب فوق الخط الأحمر

قال عزيز الهناوي الكاتب العام لمجموعة العمل من أجل فلسطين إنه إذا كان وجود السفارة الأمركية بتل أبيب خطا أحمر فإن نقلها إلى القدس خط فوق الأحمر داعيا إلى عدم نسيان أن أرض فلسطين ارض مغتصبة في الأصل.

ووصف ضيف برنامج لقاء خاص بإذاعة الإصلاح قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس بالقرار الأرعن، ومحاولتة للوفاء بوعد انتخابي سوقي وبهلواني.

واعتبر الهناوي في البرنامج الذي ينشطه الإعلامي وعضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح صالح النشاط إن القرار يحمل هدية للقضية الفلسطينية لأنه يجرف مسار كل المساومات والتطبيع مع الكيان الصهيوني، مشيرا إلى ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن عقب القرار : "كنا ننتظر صفقة القرن فإذا بنا نتلقى صفعة القرن".

وفي جوابه عن سؤال السر في عدم قدرة الرؤساء السابقين على تنفيذ القرار رغم المصادقة عليه سنة 1996 إلى أن جاء دونالد ترامب أرجع الهناوي ذلك إلى اغترار الإدارة الأمريكية بالوضع المأساوي الذي تعيشه المنطقة خصوصا بعد إجهاض الربيع الديمقراطي، لكن الإدارة -يضيف ذات المتحدث- "لم تنتبه إلى أن تحت الرماد نارا خامدة تشتعل" مستشهدا بقوله تعالى (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).

واعتبر الهناوي أن القرار محاولة من أمريكا للاستفراد بالقضية الفلسطينية بعد أن فخخت المنطقة بالصراعات القطرية، لكن الشعب المقدسي استطاع أن يقلب المعادلة بصموده والشهداء الذين قدمهم.

وعن النقد الموجه إلى المسيرات والاحتجاجات الشعبية ودورها في نصرة القضية الفلسطينية أوضح الهناوي أن القانون التاريخي يؤكد أن الشعوب إذا آمنت بقضية عادلة تنتصر ضاربا المثل بفيتنام وحرب الريف في المغرب.

ودعا الهناوي الأنظمة العربية والإسلامية إلى الالتحاق بشعوبها التي لم تغادر مربع المقاومة والممانعة، ولأن لا خيار لديها بعد صفعة ترامب.  

وأكد الهناوي أن العدو الصهيوني يمر من مرحلة حرجة حيث انهزم في ثلاث معارك عسكرية متتابعة، وانسحب من غزة من دون أي شروط، ويعيش حصارا سياسيا واقتصاديا على المستوى العالمي، إضافة إلى شروعه في بناء الجدار العازل والذي يؤكد  إجهاض حلم الكيان الصهيوني في "إسرائيل الكبرى".

الإصلاح

الأربعاء, 27 كانون1/ديسمبر 2017 16:13

الهناوي يشرح أسباب ارتباط المغاربة بالقدس

قال عزيز هناوي الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع: إن العلاقة بين المغاربة وفلسطين اكتسبت قوتها منذ اعتناق المغاربة كأمازيغ للدين الإسلامي الحنيف حيث أحبوا من خلاله كل البقاع المقدسة، والتي يوجد من بينها القدس الشريف.

وأضاف الكاتب العام لمجموعة العمل من أجل فلسطين الذي كان ضيفا على الحلقة الثانية من البرنامج الإذاعي "لقاء خاص" الذي تبثه إذاعة الإصلاح وينشطه الإعلامي صالح النشاط أن من المقولات التاريخية المأثورة عن المغاربة قولهم: "من حج ولم يخلل فكأنه لم يحج"، في إشارة إلى حرص المغاربة على زيارة المسجد الأقصى خلال رحلاتهم إلى الحج، وهو ما يؤكد أن علاقة المغاربة بالقضية الفلسطينية هي علاقة عقدية قبل كل شيء.

وعن تطورات هذه العلاقة أوضح الهناوي ضمن ذات البرنامج الذي بث مباشرة على صفحة التواصل الاجتماعي للتوحيد والإصلاح أن المغاربة ارتبطوا تاريخيا بالقضية الفلسطينية عبر باب الجهاد خصوصا أثناء الحروب الصليبية في عهد الدولة المرينية حيث حرصت الدولة آنذاك على إيفاد عدد من المغاربة لمناصرة صلاح الدين الأيوبي ضد الحملات الصليبية، وهو الذي كان من نتائجه حصول المغاربة على حارة المغاربة كوقف خاص بهم.

وأكد الهناوي أن هذه العلاقة ما زالت مستمرة إلى اليوم من خلال المسيرات والتظاهرات الشعبية التي كان المغاربة دائما يحيونها مع كل خطر يتهدد القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك.

وعن المواقف الرسمية للدولة المغربية أوضح الهناوي أن الموقف الأخير للملك محمد السادس من إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني يعتبر موقفا متقدما بالمقارنة مع التحولات التي تعرفها المنطقة.

واعتبر الهناوي أن الوجدان المغربي يكن للقضية الفلسطينية نفس ما يكن للوحدة الترابية، مشيرا إلى ان المسيرة الخضراء ورئاسة المغرب للجنة القدس كانتا في نفس السنة (1975) بعد أن احتضن المغرب القمة الإسلامية سنة 1969 إثر محاولة إحراق المسجد الأقصى المبارك والتي أسفرت عن تأسيس منظمة التعاون الإسلامي.

الإصلاح

دعت منظمة التجديد الطلابي وفصيل الوحدة والتواصل كل مكونات الحركة الطلابية المغربية إلى "فتح كل قنوات التواصل والحوار مع كافة المكونات الطلابية الجادة قصد الاجتماع على أرضية توافقية، تكون منصة للانطلاق نحو تعاقد طلابي جامع، بعيدا عن عقلية الإقصاء والانقسام".

الهيئتان اللتان أصدرتا اليوم بيانا بمناسبة الذكرى 61 لتأسيس الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، اعتبرتا مرور 36 سنة على آخر محاولة لعقد مؤتمر وطني للمنظمة النقابية (1981)، دليلا على استمرار الاحتراب والانقسام والصراع الذي لم يستفد منه أحد سوى خصوم إشعاع الحركة الطلابية المغربية.

ولم يفت الهيئتان ضمن ذات البيان المعنون "من أجل توافق طلابي" أن تعلنا عن تضامنهما مع عدد من الحراكات الاجتماعية والتي كان آخرها حراك مدينة جرادة في إشارة إلى الشقيقين الذين قضيا في حقل منجمي هناك.

واعتبرت الهيئتان تنامي النضال الوحدوي في الجامعة المغربية وانخراط الحركة الطلابية في عدد من المعارك الشعبية بارقة أمل لكي تعود الحركة الطلابية إلى قوتها.

bayan

الإصلاح

الثلاثاء, 26 كانون1/ديسمبر 2017 18:27

الرمال: نفسوا عن الضعفاء كربة البرد القارس

دعا الدكتور أوس الرمال إلى "تنفيس كربة البرد القارس على الضعفاء والمساكين والمحتاجين ممن لا سقف يسترهم ولا غطاء يدفئهم ولا فراش يلتحفونه".

جدير بالذكر أن المغرب في هذه الآونة يعرف موجة برد قارسة، وهو ما دفع بخطيب الجمعة في خطبة سابقة إلى حث المسلمين على التحلي بخلق التكافل بين المسلمين مصداقا لقوله تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) ومصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه).

وأكد الرمال على تعاهد المهجرين الفارين من الفقر أو الحروب قصد توفير وسائل الدفء والإيواء لهم خصوصا في هذه الظرفية المناخية الصعبة، ضاربا المثل بما تعامل به الأنصار مع المهاجرين كما في قوله تعالى (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

الإصلاح

دعا منتدى الزهراء للمرأة المغربية إلى "فتح نقاش عمومي يتجاوز الظواهر السطحية لمعالجة المشاكل الحقيقية التي تعاني منها المرأة المغربية"، وذلك في بيان صادر عن مجلسه الإداري المنعقد يوم السبت 23 دجنبر 2017 بالرباط.

البيان المنشور على البوابة الإلكترونية للمنتدى http://www.fz.ma/homepage  دعا أيضا إلى "لفت الانتباه لضرورة إعادة الاعتبار لمنظومة القيم داخل المجتمع باعتبارها صمام أمان لمختلف الظواهر" والحرص على تنزيل المقتضيات القانونية المتعلقة بكرامة المرأة وعلى رأسها قانون مناهضة العنف ضد النساء، وكذا إخراج هيأة المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وهيأة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز.

وتوقف البيان عند "الوضع الخطير الذي تعرفه القضية الفلسطينية على ضوء قرار  الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس كعاصمة للكيان الصهيوني".

جدير بالذكر أن المجلس الإداري للمنتدى يعتبر ثاني هيأة تنفيذية بعد المؤتمر الوطني.

الإصلاح

السبت, 23 كانون1/ديسمبر 2017 21:01

مغرب الفن يخلق الحدث بمسرح محمد الخامس

استطاعت جمعية مغرب الفن أن تخلق الحدث مساء اليوم السببت 23 دجنبر 2017 بمسرح محمد الخامس، وذلك من خلال تظاهرتها السنوية السادسة "مهرجان مغرب المديح".

المهرجان الذي نظم قبل قليل تحت شعار "حب النبي في عمق التراث المغربي" بمناسبة الذكرى النبوية خطف الأنظار بتكريمه لأبو المسرح الاحتفالي في المغرب والعالم العربي عبد الكريم برشيد الذي حظي باحتفاء واستقبال كبير من قبل الجهة المنظمة والجماهير التي حجت إلى مسرح محمد الخامس.

وتوزعت فقرات البرنامج بين عدد من الفرات الفنية تقاسم أداءها كل من فرقة البهاء الفنية وفرقة كناوة ما يوسف وفرقة ياسر الدبي للطرب الأندلسي إضافة إلى نجم الطرب المغربي الأصيل الفنان الحاج محمد باجدوب، والشاعر المغربي محمد علي الرباوي.

جدير بالذكر أن المهرجان حضره عدد من الشخصيات السياسية والمدنية البارزة أمثال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، ومحمد الصديقي رئيس المجلس الجماعي لمدينة الرباط، وكذا رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي.

الإصلاح

 

هل يشكرُ أحدٌ عدوَه ويعترفُ له بالفضل والعرفان، ويدين له بالتقدير والامتنان، أم تشكر الضحيةُ جلادَها وأصحابُ الحق مغتصبيه وملاكُ الأرض محتليها، أم يشكر المظلومون ظالمهم الذي يتآمر عليهم ويعمل ضدهم، ويعفو أهلُ القتيلِ عن قاتلهم، ويسامحُ أصحابُ الحق ناهبيه وسارقيه منهم.

هذا لعمري أمرٌ عجيبٌ وفعلٌ غريبٌ ليس له في الزمان مثيلٌ، لا يقوم به عاقلٌ، ولا يلجأ إليه إلا غِرٌ جاهلٌ أو سفيهٌ أحمقُ ، أو أن يكون فاعله قد استمرأ الذل ورضي بالهوان، واستعذب الاستعباد واستعصى على الرفض والعناد، وأبى المقاومة والجهاد، فرضي أن يكون تبعاً أو أن يعيش عبداً، وقَبِلَ أن يستحسن لعدوه القبيح، ويرضى منه بالبشع الشنيع، ويصفق له ابتهاجاً صدقاً أو نفاقاً إذا قال أو فعل، ولو كان في قوله فاحشاً أو في فعله ظالماً، أو كان في سلوكه سفيهاً وفي عقله مريضاً.

لكن الشعب الفلسطيني العزيزُ القويُ، الشريفُ الأبيُ، الشجاعُ المقدامُ، الجريءُ الهمامُ، المنتمي إلى العروبة والإسلام، والمعتز بقطز وصلاح الدين والقسام، الذي سلك طريق المقاومة وخبر مسار القوة، وعرف معنى العزة وعاش في ظلال الكرامة، واستعصم بكبرياء المقاومة ونال شرف القتال، وتمسك بالانتصار وأبى الذل والصغارَ، وأصر أن يحيى حياة الأبطال وأن يعيش عيش الكبار، ولم يعط طيلة سنوات نضاله الطويلة الدنية في حقه ووطنه، وبقي صامداً حتى في سجنه ومعتقله، وثابتاً رغم ضعفه وحصاره.

هذا الشعب العظيم قد شكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي استعداهم واعتدى على حقوقهم ومستقبلهم، وتطاول على حرماتهم ومقدساتهم، وتآمر مع عدوهم واتفق عليهم معه، ودعمه وسانده، وأيده وناصره، وسمى القدس عاصمته، ونقل إليها سفارته، وهو يعلم أنه بهذا الفعل إنما يعتدي على الشعب الفلسطيني كله، ويتطاول عليه وعلى حقوقه، ويمس قيمه ومبادئه وثوابته، ويرتكب بقراره الأهوج جريمةً جديدةً في حق الشعب الفلسطيني تضاف إلى سلسلة جرائمهم، وكأنه بلفورٌ مشؤومٌ آخرٌ، وكتابٌ أسودٌ جديدٌ.

بالتأكيد فإن الشعب الفلسطيني لم يشكره على جريمته، ولم يحمده على سوء فعلته، بل دانه واستنكر قراره، ووصفه بأبشع الصفات ونعته بأرذل النعوت، لكنه شكره إذ ميَّزَ بعجرفته وسفاهته وكبريائه وصفاقته بين الغث والسمين وفرز القمح عن الزوان، وغربل العالم كله بين صديقٍ وعدوٍ، وصادقٍ وكاذب، ووفيٍ ومنافق، وفضح أنظمةً ادعت وقوفها مع الشعب الفلسطيني ونصرتها لقضيته، وكشف زيف بلدانٍ تآمرت معه ونسقت وإياه، وكانت تعلم بفعلته يقيناً وطمأنته عليها لئلا يحاف من عواقبها، وضمنت له ضبط الشارع وردع المواطنين، ومنع التظاهر ووضع حدٍ للمسيرات والاحتجاجات المناهضة لسياسته والمعارضة لقراره.

يشكر الفلسطينيون ترامب على حمقه وجنونه لأنه كشف عن حقيقة مواقفه وأصل سياسته، وأسفر عن نواياه الرافضة منح الفلسطينيين حقوقهم، وتمكينهم في بلادهم وعلى أرضهم، وانقلابه على مسار التسوية وتراجعه عن حل الدولتين، وتخليه عن دور الوساطة والرعاية، إذ لم يعد بقراره وسيطاً نزيهاً وحكماً عدلاً بين الخصوم والأطراف، وبذا حكم على نفسه بالانحياز وعدم الأهلية، وأخرج نفسه من معادلة الصراع في منطقة الشرق الأوسط، وأخلى الطريق لقوى عظمى أخرى لتلعب أدواراً أفضل وأصدق، وأكثر نزاهةً وأحرص عدلاً.

ويشكر كثيرٌ من الفلسطينيين ترامب على قراره لأنه نعى إلى العالم كله العملية السلم وأعلن موتها، ومشى قبل الجميع في جنازتها قبل الإعلان رسمياً عن دفنها وإهالة التراب عليها، فأضعف بذلك فريقها وفض المؤيدين من حولها، وجعل من الصعب استئنافها أو بعث الحياة فيها من جديد، وبذا لم يعد هناك ثمة فرصة لنجاح عملية التسوية، كما لم يبق مؤيدون لها أو مؤمنون بها، وبهذا أحيا قرارُ ترامب الخائبُ الخيارَ العسكري، وأعاد إليه الحياة من جديد وجعل الرهان عليه ناجحاً، الأمر الذي من شأنه أن يعزز المقاومة وأن يعلي من قيمتها، ويزيد من عدد المؤيدين لها والمتمسكين بها.

ويشكرونه أنه عجل في عزل بلاده وإقصاء إدارته وتهميش دورها، فقد تسبب ترامب بقراره في عزل الولايات المتحدة الأمريكية وشل قدراتها الدبلوماسية والسياسية، وتخلي العديد من دول العالم عنها بما فيها دول الحلفاء الصديقة للولايات المتحدة الأمريكية، والمتعاونة معها في مشاريع الحرب والسلام، التي عارضت قراره، ودعته إلى التراجع عنه وعدم تنفيذه، وكما أظهر مشروع قرار مجلس الأمن الدولي وقوف الولايات المتحدة الأمريكية وحيدة أمام أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، فإن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أهان الإدارة الأمريكية، وحشرها سياسياً في زاويةٍ ضيقةٍ مع سبعة دولٍ مجهريةٍ نكرة لا يعرفها أحد، وليس لها أي أدوار دولية أو إقليمية.

استطاع ترامب بكلماته وخطاباته المباشرة أو على لسان مساعديه ومندوبيه، أن يستفز دول العالم وأن يهينها، وأن يساومها ويضغط عليها، إذ هدد الدول الفقيرة وتوعد الدول الضعيفة، وأعلن الحرب على الأمم المتحدة وعلى المؤسسات الدولية التابعة لها، فأظهر عدوانية بلاده وعدم أخلاقية سياستها، إذ توعد المعارضين لقراره بعقوباتٍ قاسية وردودٍ موجعة، ووعد المؤيدين لقراره أو المتغيبين عن الجلسة والممتنعين عن التصويت بحوافز ومكافئات، وبهباتٍ ومساعداتٍ.

لهذا كله وغيره يشكر الفلسطينيون ترامب على غبائه، ويقدرونه على وضوحه وصراحته، ويرون أنه ساعدهم على إعادة الثقة بأنفسهم، والاعتبار إلى قضيتهم، واستعادة الوحدة بينهم، ولعله ما أراد هذه النتيجة وما كان يتمناها وقد صدمته مظاهرها وأقلقته تداعياتها، ولو علم أنه سيخدم بقراره العنصري الفلسطينيين وسيضر بالكيان الصهيوني ومعسكره ما أقدم عليه، لكن ما الذي يمنع أن يتسبب غبيٌ في هزيمة بلاده، أو مجنونٌ في خراب أوطانه، أو معتوهٌ في انهيار بنيانه، اللهم إلا الجهل والغباء والعناد الذي دفعه لارتكاب هذه الحماقة وخوض غمار هذه المواجهة.