السبت, 28 كانون2/يناير 2017 15:53

ابراهمي: هكذا تستفيد الدعوة من المقاصد

دعا الدكتور محمد ابراهمي مسؤول قسم الدعوة بحركة التوحيد والإصلاح إلى ضرورة الاستفادة من علم المقاصد في الدعوة حتى تبلغ مقاصده التي شرعت من أجلها.

وتحدث ابراهمي عن ثلاث قواعد مقاصدية كبرى يمكن للدعوة أن تستفيد منها، حددها في قاعدة "أساس الشريعة تحقيق الرحمة" مصداقا لقوله تعالى (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) وهي القاعدة التي انتبه ابن القيم رحمة الله عليه في قوله: القصد من الشريعة تحقيق المصالح والحكم فهي عدل كلها ورحمة كلها، مبينا أن ضوابط المصلحة عدم تعارضها مع الشرع صراحة، وعدم توهم حصولها على الواقع.

وعن قاعدة مراعاة  العرف وأحوال الناس استشهد ابراهمي بقوله تعالى (من كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فلينفق بالمعروف) معتبرا أن الآية تجعل من العرف قاعدة ومصدرا من مصادر التشريع، ومستشهدا بقول العلماء: "الثابت بالعرف كالثابت بالنص" كما أن القاعدة العرفية لها دور في تخصيص القاعدة اللغوية في حال تعارض اللغة مع العرف، بل قد تقيد الحكم الشرعي في بعض الأحيان كما الشأن في بعض مناطق المغرب من حيث تعارف الناس على تحمل الأب جهاز ابنته؛ إذا حصلت خصومة بين الزوجة والزوج حول ملكية الجهاز وغابت وسائل الإثبات يحكم بالعرف الجاري بين الناس.

وأضاف ابراهمي قاعدة "مراعاة المآل" والتي قال عن عنها الإمام الشاطبي: "المآل معتبر مقصود شرعا، سواء كانت الأفعال موافقة أو مخالفة ذلك أن المجتهد لا يحق له أن يفتي أو يجيب مكلفا إلا بعد مراعاة مآل ذلك الفعل"، كذلك الخطاب الدعوي ينبغي أن يراعي مآلاته كما تشير إلى ذلك الآيات المبينة لعلل الأفعال كما في قوله تعالى (كتب عليكم الصيام كما كتب على اللذين من قبلكم لعلكم تتقون) فكانت التقوى مآل ومقصد الصيام يضيف ابراهمي.

وختم ابراهمي مداخلته التي كانت بمناسبة الملتقى الدعوي الجهوي لجهة الوسط في ندوة بعنوان " الخطاب الدعوي وآليات التجديد والترشيد" بقاعدة "مراتب الأعمال" حيث بين أن الأفعال متعددة المراتب سواء كانت مفسدة أو مصلحة، فالمعاصي فيها الكبائر والصغائر وخوارم المروءة، والطاعات في الواجب والمستحب، كما أن من الأعمال ما لا ينقطع أثرها بانقطاعها كتلقين العلم واهتمام حركة التوحيد والإصلاح بالشباب، ومنها ما ينقطع بانقطاعه.

وتنظم جهة الوسط طيلة يومي السبت والأحد 28/29 يناير ملتقى جهويا حول موضوع آليات تجديد وترشيد الخطاب الدعوي بالمقر الجهوي بالبيضاء يستضيف عددا من الباحثين والدعاة المهتمين بالموضوع.

الإصلاح/ أحمد الحارثي