Tuesday, 28 March 2017 13:31

ابراهمي يفتتح حملة ترشيد الإستهلاك بمنطقة إبن امسيك عين الشق‎

أعطيت الإنطلاقة للحملة الوطنية لترشيد الاستهلاك بمنطقة إبن امسيك عين الشق بتاريخ الأحد 27 جمادى الثانية 1438 الموافق 26 مارس 2017، و ذلك تحت شعار "كفى من التبذير"، انطلاقا من قوله تعالى:" والذين اذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما" الفرقان 67.

وسعيا من منطقتنا لترسيخ مفهوم العمل المندمج، منحت الفرصة للشباب للمساهمة في هذا النشاط، فكانت الكلمة للطالبة سمية عامر في موضوع: "الشباب و ترشيد الوقت"، حيث ذكرت أن مرحلة الشباب مفعمة بكثير من النعم : الطاقة ، الصحة ، الوقت ...، لذلك وجب ترشيدها وفق المنهج النبوي.

كما أدرجت أحاديث نبوية تطرح مسألة أهمية الوقت، بينت من خلالها أن ترشيد الوقت يضمن ترشيد الطاقة التي يجب أن يتم تصريفها في العطاء على المستوى الشخصي ثم الاجتماعي و كذا الوطني. ويأتي بعد ذلك ترشيد الصحة بالمحافظة عليها من الفساد والضياع، وختمت كلمتها بأن الشباب اذا تمكنوا من ترشيد الوقت فسينجحون في تحقيق المقصد من العبودية.

istihlak brahmi

بعد ذلك كانت الكلمة المركزية للدكتور محمد ابراهمي مسؤول قسم الدعوة الوطني في عرض بعنوان "ترشيد الإستهلاك من ترشيد التدين".

استهل الدكتور مداخلته بأن حملة الترشيد تعبير حقيقي عن الفعل الدعوي الذي هو ترشيد للسلوك بصفة عامة و استمرار للنفس الرسالي وترسيخ للقيم ذات البعد الاجتماعي، مؤكدا أن هدف هذه الحملة هو معالجة قضية الإفراط في الاستهلاك.

ومن بين التعاريف التي أوردها المحاضر لمصطلح الترشيد أنه حسن التصرف في كل شيء، في قضايا الدين و الدنيا. أما بالنسبة للاستهلاك فهو الإنفاق والاستخدام المباشر للموارد، السلع والخدمات لتلبية حاجات الإنسان ومتطلباته.

كما صرح الدكتور أن مقاربة الحركة لهاته الظاهرة هي مقاربة ببعد تربوي مدخلها الإنسان وآثارها تبدأ بالفرد وتصل إلى الأسرة وتمتد إلى المجتمع والأمة.

وأبرز ابراهمي المنهج المتبع من طرف الحركة فهو منهج تربوي، دعوي لترسيخ:

- قيم الزهد وإدراك حقيقة الدنيا؛

- إدراك حقيقة المال وحسن التصرف فيه؛

- استخدام منطق الأولويات ( الضروريات والحاجيات ثم التحسينيات) .

- الحذر من خطورة الإعلام، الإشهار، التخفيض، وعدم التخطيط والتدبير في الميزانيات.

وختم الدكتور عرضه بواجب تربية الأبناء على الترشيد وعدم الخضوع لثقافة الاستهلاك.

istihlak brahmi1 

ثم كانت مداخلة الفاعلة الجمعوية إيمان لعوينة في موضوع "دور المجتمع المدني في ترسيخ ثقافة ترشيد الإستهلاك"، فبعد تعريفها للمجتمع المدني، و طرحها لمقاربة تاريخية للدور التي لعبه هذا الأخير، أكدت الأستاذة أنه أصبح قوة مجتمعية تمارس أدوار الوساطة على مجالات مختلفة.

وأشارت الفاعلة الجمعوية أن حملة ترشيد الإستهلاك، تأتي في إطار حرية المبادرة والاقتراح، فالحركة رصدت خللا داخل المجتمع، هو استفحال ثقافة الاستهلاك وأن هذا لا يتماشى مع المقاصد الكبرى للدين الإسلامي.

ثم أوضحت المحاضرة أن المجتمع المدني معني بالترشيد لكونه ارتقى من دور التحسيس إلى التدبير، لذلك وجب على أي مؤسسة مدنية أن تمتلك خطة عمل مبنية على الجودة ومرتبطة بحسن التدبير والترشيد.

كما شددت الأستاذة على ضرورة التراجع والتحكم في الاستهلاك من الأسر إلى المؤسسات، وأن يكون استهلاكنا مبنيا على خطط علمية بالعودة إلى العمل ب"لوحة القيادة" قصد صناعة الوعي و ترشيد الإستهلاك.

الإصلاح