الخميس, 17 تشرين2/نوفمبر 2016 16:20

افتتاح منتدى كوالالمبور للفكر والحضارة بمشاركة رئيس الحركة

صورة كوالالمبور

افتتحت صباح اليوم الخميس بالعاصمة السودانية الخرطوم أشغال الدورة الثالثة لمنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة، بمشاركة الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح والأستاذ امحمد طلابي؛ عضو ديوان رئيس الحركة.

وافتتح المنتدى بكلمة للأمين العام للمنتدى عبد الرزاق مقري، تلاها عرض فيديو تعريفي بالمنتدى، ثم كلمات نواب رئيس المنتدى، وعرض فيديو عن منجزات المنتدى.

وتميزت الجلسة الافتتاحية بكلمة رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد، الذي يرأس المنتدى الذي يضم نخبة من الأكاديمين والسياسيين من مختلف أنحاء العالم الإسلامي لبحث قضاياه الفكرية، دعا فيها الدول الإسلامية إلى الكف عن "لوم الآخرين" فيما آل إليه "وضعنا السئ".

وقال مهاتير حسب ما نقلته وكالة "الأناضول" التركية، "واجبنا البحث عن حلول للوضع السئ الذي نعاني منه منذ 6 عقود"، و"من الأفضل لنا أن ننظر بأمانة في أخطائنا لأنه لا يمكن أن نلوم الآخرين فقط"، وتابع: "أول هذه الأخطاء أننا نسينا تعاليم ديننا ولا نعيش بالطريقة التي وصفها لنا القرآن والحديث".

ويشارك في المنتدى؛ الذي سيستمر ثلاثة أيام، 190 شخصية من مختلف أنحاء العالم الإسلامي للتداول حول 13 ورقة بحثية، واستحدثت في هذه الدورة جائزة "مهاتير محمد" التي ستمنح لأفضل بحث في ختام المنتدى بعد غد السبت وتبلغ قيمتها 20 ألف دولار أمريكي، ومن المقرر أن تستضيف تونس الدورة الرابعة على أن تستضيف تركيا الخامسة للمنتدى الذي تأسس في العام 2014

وتتمثل رؤية المنتدى في أن تقديم أفضل إنتاج فكري حيوي يواكب احتياجات الأمة المختلفة ليحقق قيم الحرية والعدالة والوصول إلى السيادة والنهضة، كما تهدف رسالته إقامة حوار دائم في القضايا الفكرية والحضارية حول واقع الأمة وخياراتها المستقبلية، يستند إلى مرجعية الإسلام، وبقراءة معاصرة شاملة لتوضيح الطريق للعاملين وتوجيههم نحو تحقيق القيم العليا للإسلام ونهضة الأمة وسيادتها.

ي.ف.- الإصلاح