Wednesday, 15 March 2017 11:44

الابراهمي يؤطر الملتقى المنطقي للشباب الفاعلين والمتفوقين‎ بالجديدة

نظمت لجنة العمل الشبابي لحركة التوحيد والإصلاح فرع الجديدة "الملتقى المنطقي للشباب الفاعلين والمتفوقين" دورة الإستقامة، تحت شعار قوله تعالى :"فاستقم كما أمرت ومن تاب معك" سورة هود الآية 112 بمقر حركة التوحيد والإصلاح يومي 11 و12 مارس 2017 .

بعد استقبال المشاركين من منطقة (الجديدة سيدي بنور العونات وحد ولاد فرج) والإفتتاح بالقران الكريم  ، ألقت السيدة ثريا غياط مسؤولة العمل الشبابي بالمنطقة كلمة افتتاحية باسم اللجنة الشبابية ترحب فيها بالشباب الحاضر وتشيد بهمهم واهتمامهم وتشد على أيديهم لمواصلة مسيرة الصلاح والإصلاح، كما تطرقت في كلمتها لمفهوم وفضائلها ومجالاتها مؤكدة على الشباب التزام شرع الله والإسهام في الإصلاح  من خلال  الانخراط في النوادي المدرسية وجمعيات شباب الأحياء وغيرها ..

jadida

بعدها كان للشباب موعد مع فقرة تواصلية"نماذج من مدرسة التوحيد والإصلاح "تم فيها استضافة الأستاذ الابراهمي مسؤول القسم الوطني  للدعوة  أجاب فيها على تساؤلات الشباب وتدخلاتهم مبرزا تجربته الشخصية المتعلقة بتأثير حركة التوحيد والإصلاح الإيجابي على تحصيله الدراسي والمعرفي .

بعد ذلك تم عرض الجزء الثاني من الفقرة التواصلية "نماذج متفوقة " تم فيها استضافت  أول عالمة اركيولوجيا في المغرب السيدة نعمة الله الخطيب "شقيقة الدكتور عبد الكريم الخطيب"في حديث حميمي حول تجربتها الفريدة في الدراسة والتكوين العلمي ومسارها الحافل بالإنجازات في حياتها العملية .

تم ختم اليوم الأول بعرض تدريبي حول القراءة السريعة من تأطير المدرب مهدي فاضلي تلقى فيه الشباب بعض التقنيات المساعدة على القراءة في وقت أسرع .

ابتدأ اليوم الثاني من الملتقى بصلاة الفجر وموعظة، تلتها جلسة فريدة من نوعها خاصة بالإناث تحت عنوان "بوح الفجر "من تأطير الأخت خديجة، دعاء وفردوس، أما الذكور فكان لهم موعد مع فقرة "صالون القراءة" بمكتبة عبد الكريم الخطيب، ليلتقي الشباب بعد ذلك مع قراءة في الميثاق يقدمها ذ:معتصم مركزا فيها على المبادئ والمنطلقات التي تنطلق منها حركة التوحيد والإصلاح لإقامة الدين في الفرد  والأسرة  والمجتمع .

jadida1

ثم كان للشباب موعد مع العرض التدريبي الثاني  "أساسيات التفكير الإيجابي وعلاقته بالتميز الدراسي" من تأطير المدرب الدكتور اعطيطي محمد، وبعد استراحة خفيفة تفاعل الشباب في مناظرة حول الكتاب والأنترنيت حيث كان الشباب في صف الدفاع عن الكتاب وقيمته المعرفية بينما كانت الشابات في صف الأنترنيت وإيجابياته، ثم اختتم الملتقى بكلمة ختامية تضمنت توصيات للشباب والأطر والدعاء الصالح.

محمد مكاني