الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 16:47

الحمداوي: إسلاميو الجزائر اهتموا بالتجربة الوحدوية للتوحيد والإصلاح

كشف المهندس محمد الحمداوي؛ منسق مجلس شورى التوحيد والإصلاح والرئيس السابق للحركة، لجريدة "التجديد" الأسبوعية، في عددها الأخير (2-8 فبراير 2017/3908)، أن إسلاميي الجزائر كانو مهتمين بالتجربة الوحدوية للتوحيد والإصلاح وطلبوا الاطلاع على مقومات نجاحها، خاصة حركة مجتمع السلم الجزائرية.

وأضاف الحمداوي لـ "التجديد" الأسبوعية، أن تجربة الوحدة تتطلب مستوى عال من نكران الذات وحضور رجالات التوافق والتجميع، حيث أن تجربة التوحيد والإصلاح مرت من سنوات صعبة وكانت فعلا مدرسة تحتاج فعلا إلى منسوب عال من نكران الذات.

ودعا الحمداوي انطلاقا من التجربة المغربية، الإسلاميين بالجزائر، إلى تفادي الحسابات في تقسيم المهام والمسؤوليات وإعلان حركة وحيدة وهيئات ومؤسسات يحضر فيها الجانب الديمقراطي.

ويرى الحمداوي أن أهم المكاسب المتوقع أن يحققها إسلاميو الجزائر بعد الوحدة هو توقف حالة النزيف والتقاطب والاتهام، وأن مساعي الوحدة والتكتل تبعث الأمل بأن الإسلاميين وصلوا إلى نوع من النضج في تدبير الاختلاف والتنوع بينهم.

ي.ف. - الإصلاح