السبت, 15 تشرين1/أكتوير 2016 16:46

الحمداوي: هذه سياقات مجلس الشورى والأدوار المنوطة به

قال محمد الحمداوي منسق مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح، إن انعقاد المجلس يأتي في سياق مرور نصف ولاية المكتب التنفيذي 2014ـ 2018، وبعد نهاية السنة الدعوية المنصرمة في شتنبر 2016، والدخول إلى السنة الدعوية المقبلة.

وأخبر الحمداوي أعضاء المجلس عن أهم الإجرءات التي قامت بها منسقية المجلس في المرحلة مابين الدورة السابق والدورة الحالية؛ حيث صنفت المنسقية توصيات ومقترحات مجالس الشورى السابقة وفق مجالات عمل الحركة، وتم أخذها بعين الاعتبار في مشروع المخطط السنوي للسنة القادمة.

ونوه المنسق إلى ضرورة الحفاظ على الأدوار المنوطة بمجلس الشورى من خلال المزاوجة بين متابعة أشغال المكتب التنفيذي وتجديد تصورات الحركة ومناقشة القضايا الكبرى المحيطة بها.

ونبه الحمداوي إلى أن على المجلس أن يضع نصب عينيه اقتراب الحركة من الدخول على الولاية ما قبل الأخيرة من مخططها الاستراتيجي، وهو ما ينبغي التفاعل معه بالتفكير في آليات جديدة للتقييم والتخطيط وملائمتها مع واقع الحركة وخصوصيتها والمستجدات القائمة.

وكان مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح قد افتتح أشغال دورته الثالثة من الولاية 2014ـ2018 بكلمة لمحمد الحمداوي منسق  المجلس قبل قليل بالمقر المركزي للحركة بالرباط.

الإصلاح/ أحمد الحارثي