السبت, 25 تشرين2/نوفمبر 2017 13:10

الريسوني: المذهبان الأشعري والماتريدي أكبر المذاهب الفكرية والعقدية في العالم الإسلامي

أكد العالم المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني أن العالم الإسلامي تتقاسمه ثلاث اتجاهات أكبرها المذهب الأشعري والماتريدي، حيث اعتبر أنهما أكبر المذاهب الفكرية والعقدية كما أنهما متقاربان جدا.

وأضاف الريسوني في معرض رده على سؤال خلال المحاضرة التي أطرها حول "الاختيارات المغربية في التدين والتمذهب"، في إطار الموسم السابع من سلسلة دروس سبيل الفلاح، أن الاختلافات بين هذين المذهبين لم يعد لها قيمة علمية، حيث يكادان يكونان منهجا واحدا ومذهبا واحدا، على انه يمكن اعتبار المذهب الماتريدي أكثر عقلانية واعتزالية شيئا ما، فهو يحادي المعتزلة والمذهب الأشعري يحادي الحنابلة هذا بنظرة مجهرية.

أما التوجه الثالث فهم الحنابلة وهم الأقل، ولو أنهم في هذا الزمان لهم ذيوع وشيوع ولهم صولة وجولة.

وخلص في الأخير إلى أن الفكر الأشعري والماتريدي يجب أن ينظر لهما في الوحدة التي بينهما باعتبار هذه هي الأمة الإسلامية في عقيدتها وتصوراتها ومنهجها العقدي والفكري.

الإصلاح – س.ز