Tuesday, 21 March 2017 15:30

رئيس الحركة ونائبه في لقاء تواصلي بمنطقة الريصاني-أرفود

أشرف عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد و الإصلاح و نائبه الدكتور أوس رمال على  تأطير لقاء تواصلي مع أعضاء الحركة بمنطقة الريصاني-أرفود و ذلك يوم الأحد 19 مارس 2017 .

افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم بعدها كلمة مسؤول المنطقة الأستاذ عبد الله عبد الله رﯖراڭي رحب فيها بالضيوف وشكرهم على هذه المبادرة الطيبة، ثم تناول الكلمة الدكتور أوس رمال حيث اقترح على الحضور طرح أسئلتهم  ليتمكن الرئيس في التفاعل معها.

chikhi arfoud

وفي جوابه على مختلف التدخلات عبر المهندس عبد الرحيم شيخي عن الشعور بالفخر والاعتزاز بتواجده بين أعضاء الحركة بهذه المنطقة، وبأن هذا الحضور المكثف يحفز القيادة على المزيد من البذل و العطاء، كما ذكر بمفهوم التوحيد والإصلاح انطلاقا من قوله تعالى " إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت " و ربطها بما ورد  قبلها " وما أريد أن اخالفكم إلى ما انهاكم عنه "، ليخلص إلى ان الله أمرنا بإقامة الدين وعدم التفرق فيه وليس بمواجهة أعدائه لأن التنازع سبب الفشل، كما عرج على أهم القضايا التي يشتغل عليها المكتب التنفيذي والمتمثلة في مراجعة ميثاق الحركة والروية السياسية، أما عن مسار التوحيد فإنه مستمر من خلال تقريب التصورات مع تنظيمات إسلامية اخرى في الساحة الوطنية .

وعن سؤال حول علاقة الحركة بالتخصصات قال الأستاذ شيخي أن المطلوب هو ارتباط كل العاملين فيها  بفضاءات الحركة الدعوية والتربوية مع اعتماد بعض المرونة في التوقيت ، كما حث على ضرورة الانخراط الفعال في تنزيل مشروع المؤسسة بمشاركة كل الفاعلين و الشركاء .

chikhi arfoud1

أما الدكتور أوس الرمال فقد ركز في كلمته الختامية على ضرورة ارتباط كل اعضاء الحركة بالمجالس التربوية لأنها هي صمام الأمان للثبات على منهج الحركة والمتمثل في الوسطية والاعتدال والمشاركة الايجابية .

وتعبيرا على المحبة و التقدير للقيادة قدم مسؤول المنطقة ونائبه هدايا تذكارية للضيفين العزيزين وسط ترديد أناشيد حماسية من طرف الحضور.

arfoud tawassol

واختتمت الزيارة بلقاء مع مكتب المنطقة تناول بعض القضايا التنظيمية المتعلقة بالسير العادي للحركة.

الإصلاح