السبت, 22 تشرين1/أكتوير 2016 22:12

شيخي: التوحيد والإصلاح تجربة فريدة في تاريخ الحركات الإسلامية

اعتبر عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الاندماج التام الحاصل في الحركة على مستوى التصورات والهياكل والوثائق المرجعية تجربة فريدة على صعيد الحركات الإسلامية في المغرب وخارجه ومؤشرا هاما على نجاح الحركة بعد مرور 20 سنة على اندماج "رابطة العمل الإسلامية" و"التجديد والإصلاح" في إطار حركة التوحيد والإصلاح.

وأكد شيخي أن مما ساهم في نجاح الوحدة المباركة بين الهيئتين هو انبناؤها على ثلاث أسس كبرى؛ المرجعية العليا للكتاب والسنة، والمسؤولية بالانتخاب، والقرار بالشورى الملزمة.

وأضاف شيخي ضمن لقاء تواصلي بين أعضاء المكتب التنفيذي للحركة وخريجي منظمة التجديد الطلابي أن من فرادة الوحدة المباركة انطلاقها من أعلى الهرم التنظيمي إلى باقي الهياكل، واتفاقها أولا على المبادئ العامة مقابل تأجيل التفاصيل إلى ما بعد وهو ما عده سابقة في تاريخ الحركات الإسلامية.

IMG 9374

وبين رئيس الحركة أن من مميزات الحركة انطلاقها من المنهج والتصورات في تحديد المواقف المناسبة دون التوقف عن مراجعة وثائقها المرجعية كل ما استدعى الأمر ذلك، وهو ما لا تعتمده العديد من الحركات الإسلامية حيث تعطي الأولوية للمواقف على المنهج.

وكان المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح قد أطر لقاء تواصليا مع خريجي منظمة التجديد الطلابي في إطار الملتقى الوطني الأول للخريجين مساء اليوم السبت 23 أكتوبر 2016 بالمقر المركزي للحركة.

الإصلاح