الأربعاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2017 11:52

شيخي: التوحيد والإصلاح لم تشترط في أي وقت “البيعة” لدخولها

نفى عبر الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن تكون حركته قد اشترطت في أي وقت من الأوقات “بيعة” لدخولها، في أول رد منه على ما جاء في استقالة محمد جبرون من حزب العدالة والتنمية، وحديثه عن اشتراط طقوس “البيعة” في الانتماء لحركة التوحيد والإصلاح.

وفي تصريح لموقع "اليوم24"، أكد شيخي أن حركة التوحيد والإصلاح لم تشترط في أي يوم من الأيام البيعة على أحد لدخولها، وما تحدث عنه الأستاذ جبرون يرجع إلى وقت سابق عن تأسيس حركة التوحيد والإصلاح.

وأضاف شيخي، في التصريح ذاته، أنه طيلة مساره الدعوي الذي انطلق منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، فإنه لم يشترط عليه أي تنظيم من التنظيمات “البيعة” لدخوله، سواء ما عرف بتنظيم “التبين” الذي أصبح فيما بعد ”جمعية الشروق الإسلامية” أو “رابطة المستقبل الإسلامي” أو “حركة التوحيد والإصلاح” حاليا.

وإليكم نص تصريح عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، لموقع "اليوم24:

(حركة التوحيد والإصلاح لم تشترط في أي يوم من الأيام البيعة على أحد لدخولها، وما تحدث عنه الاستاذ جبرون يرجع الى وقت سابق عن تأسيس حركة التوحيد والإصلاح فيسأل عنه.
وبالنسبة لي شخصيا، وطيلة مساري الدعوي الذي بدأ منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي، فإنه لم يشترط علي أي تنظيم من التنظيمات البيعة لدخوله سواء ما عرف بتنظيم "التبين" الذي اصبح فيما بعد"جمعية الشروق الاسلامية" او "رابطة المستقبل الاسلامي" او "حركة التوحيد والإصلاح" حاليا).

الإصلاح