الخميس, 23 تشرين2/نوفمبر 2017 16:04

شيخي: الحركة تستنكر العنف في الفضاء التعليمي وسنطلق حملة لرد الاعتبار للمدرس

أكد رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي أن الحركة تولي مسالة التعليم أهمية كبيرة ويتجلى ذلك في تفاعلها مع القضايا التي تهم الشأن التعليمي من خلال إصدارها للبلاغات كان أخرها بلاغين تطرقا إلى قضيتين أساسيتين وهما : تثمين مختلف الإجراءات التي صاحبت الدخول المدرسي من أجل الضبط والحزم، ومن أجل تأمين المحيط المدرسي وتنقيته من كافة الشوائب وخاصة العنف والمخدرات، وهي الأمور التي دعت الحركة إلى تقوية كل الجهود التي تساهم في إصلاحها، ثم قضية لغة التدريس والتي نبهت الحركة فيها إلى الارتباك الذي يحصل في هذه القضية والتي يجب أن يكون فيها وضوح كاف للفاعلين وخصوصا للحكومة من أجل عدم إرباك مسار هذه العملية.

وفي معرض رده على سؤال حول ظاهرة العنف في التعليم خلال حوار خاص أجراه مع موقع الإصلاح، أوضح شيخي أن قضية العنف المدرسي أصبحت حاضرة في وسائل الإعلام، وأن الحركة تستنكر أي عنف يتعرض له المدرسون والتلاميذ والطلبة.

وهكذا دعا شيخي إلى أن تتكاثف الجهود لأجل إصلاح هذا الوضع، مضيفا أن الحركة ومن خلال قسم الشباب يعكفون على التحضير لحملة حول العناية بالمدرس، حيث لوحظ في السنوات الأخيرة تبخيس لهذا الدور بالمقارنة مع ما كانت عليه الأمور في السابق، والحملة ستكون في إطار مقاربة تشاركية تنخرط فيها الحركة إلى جانب هيئات أخرى سيتم التشاور معها من أجل إعادة الاعتبار للمدرس.

الإصلاح – س.ز