الإثنين, 20 تشرين2/نوفمبر 2017 12:57

شيخي: هذه السنة الدعوية استثنائية قبل انعقاد الجمع العام الوطني السادس

قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن ما يميز الدخول الدعوي لهذه السنة هي أنها آخر سنة في عمر هذه الولاية وهذه المرحلة الممتدة من 2014 إلى 2018 وأنها سنة سيكون في نهايتها عقد الجمع العام الوطني للحركة كمحطة من المحطات الأساسية في مسارها التي تعيد فيها مناقشة ومدارسة أولويات وتوجهات المرحلة المقبلة وأيضا تصادق على عدد من الوثائق الأساسية التي تعرض على الجمع العام التي هي من صلاحياته.

ووصف رئيس الحركة؛ الذي كان يتحدث في لقاء خاص منشور على "موقع الإصلاح"، هذه السنة بالاستثنائية وتتضمن ماهو عادي أي ما تمت المصادقة عليه مؤخرا في اللقاء الأخير لمجلس الشورى من برنامج عادي يتضمن مختلف الأنشطة والأعمال المتعلقة بالوظائف الأساسية للحركة التي هي الدعوة والتربية والتكوين ومجالات العمل الاستراتيجية على رأسها مجال العمل الشبابي وأيضا عدد من المناشط وعدد من الأعمال التي تقام سواء على المستوى الإعلامي أو على مستوى العلاقات الخارجية أو على مستوى العلاقات العامة.

وأشار شيخي أن هذه السنة نظرا لخصوصيتها قبل الوصول إلى استحقاقات الجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح هناك إضافات في برنامج هذه السنة من بينها قضية الجموع العامة الانتدابية التي ستعقدها مختلف مناطق وفروع الحركة من أجل اختيار المندوبين الذين سيحضرون الجمع العام الوطني وأيضا المصادقة على عدد من الأوراق وتوسيع الاستشارة بصددها.

الإصلاح