Thursday, 23 March 2017 16:41

شيخي: يجب أن يركز العمل الدعوي على إشاعة أخلاق الاستقامة

قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن المقصد العام للعمل الدعوي للحركة يجب أن يركز على إشاعة أخلاق الاستقامة، والاستقامة هي الدين كله والدين هو الاستقامة في الأمور كلها.

وأشار شيخي، في مداخلة بعنوان "قراءة قي المقصد العام للعمل الدعوي للحركة"، إلى أن الاستقامة صفة خلقية جامعة تتضمن عدة أخلاق حميدة كالصدق والإخلاص، كما تتضمن في جوهرها اجتناب مجموعة من الأخلاق الذميمة كالكذب والخداع والتدليس.

رئيس الحركة الذي كان يوجه خطابه إلى المشاركين في الملتقى الربيعي الثالث للدعوة لمرحلة 2014-2018، نهاية الأسبوع الماضي، بالمقر المركزي للحركة بالرباط، أوضح أن الاستقامة تعني الاعتدال والتوازن، ومجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تدعو إلى الاستقامة وتحث عليها مع الأجر والثواب لمتبعها.

وبيّن شيخي أن الاستقامة وردت في القرآن الكريم على أربعة معان، وهي: الثبات والدوام على الدعوة إلى الدين، والثبات على التوحيد، والثبات على طاعة الله والتزام أحكامه، والوفاء بالعهد والثبات عليه.

ولفت رئيس الحركة إلى أن الاستقامة لها مقاصد كلية تنتظم تحتها عدد من المعاني والأخلاق، وتنتظم تحتها عدد من المشاريع والبرامج.

وأفاد شيخي أن الاستقامة حري بجعلها الغاية من الأعمال والمشاريع الدعوية للحركة. واستعرض أهم الغايات التي تهدف الاستقامة إلى تحقيقها، وهي: ترسيخ مكارم الأخلاق في الأفراد والمجتمع والمؤسسات بتقويم الموجود وتثمينه وترسيخه وإشاعته، وإقامة المفقود والدعوة إليه والحث عليه باعتبار الأخلاق معايير ضابطة للعلاقات وموجهة للتصرفات.

ونبّه شيخي إلى عدم الخلط بين المقصد العام للعمل الدعوي للحركة الذي تطرق إليه، وأولويات العمل الدعوي للحركة التي تنقسم إلى قسمين: قسم ثابت مرتبط بأسس الدين وأركانه، وأولويات ظرفية تحتاج العناية والمراجعة تبعا للتقدير الآني لكل قائم على الدعوة وتكون عبارة عن حملات ولقاءات وبرامج يتم الاشتغال عليها في المقصد العام، مستعرضا في الوقت ذاته بعض معالم وثائق الحركة التي تؤكد أن فعلها الدعوي يحتاج إلى نظر واجتهاد وإلى تقدير وتدبير وترجيح واختيار مع النصوص الشرعية، وأن تطور المقصد العام يجب أن يكون مقصد حاكم ويكون واضحا من خلال الكلمة ومعناها للناس عموما، مؤكدا على أن المقصد العام يجب أن يركز على إشاعة أخلاق الاستقامة.

ي.ف. - الإصلاح