السبت, 04 آذار/مارس 2017 15:22

شيخي يدعو كافة الفاعلين إلى الانخراط في حملة ترشيد الاستهلاك

قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن إطلاق الحملة الوطنية لترشيد الاستهلاك "ترشيد الاستهلاك من ترشيد التدين"، تهدف إلى حماية الإنسان من نفسه بنفسه من خلال التوعية ورفع منسوب الوعي بالقيم الدينية ومبادئ الدين الحنيف التي تدعو إلى الإقتصاد والترشيد في استهلاك الموارد عموما كيفما كان نوعها (غذائية، طاقية، بيئية..).

وأكد أن الحملة تهدف أيضا إلى حماية الإنسان المستهلك من غيره من المؤسسات التي تريد أن تبيعه منتوجاتها وخدماتها التي يجب أن يكون الضابط فيها انها مرشدة وتحافظ على نفسه وعلى ماله الذي يجب أن ينفقه فيما له نفع للإنسان ولأبنائه ومستقبله.

وأوضح شيخي في تصريح خص به موقع "الإصلاح"، بمناسبة الندوة الافتتاحية لإطلاق حملة ترشيد الإستهلاك، أمس الجمعة، أن رفع منسوب الوعي من شأنه أن يحافظ على صحة الإنسان وحياته وحياة المخلوقات الأخرى في هذا الكون بما يمكن هذا الإنسان من القيام برسالته العظمى في هذه الأرض في أن يكون صالحا مصلحا.

ودعا رئيس الحركة كافة المؤسسات المعنية إلى جانب آخرين، وكذا أعضاء الحركة ومتعاطفيها وكافة المواطنين المهتمين والمقتنعين بهذه القضية، إلى الانخراط في هذه الحملة، حملة "ترشيد الاستهلاك من ترشيد التدين".

يذكر أن القسم المركزي لحركة التوحيد والإصلاح أطلق الحملة الوطنية لترشيد الاستهلاك  تحت شعار "كفى من التبذير"، انطلاقا من قوله تعالى "والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما"، أمس الجمعة، بقاعة علال الفاسي بـأكدال بالرباط.

وأطر المحاضرة الافتتاحية للحملة كل من الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، وبوعزة الخراطي؛ رئيس الاتحاد المغربي لحقوق المستهلك، والدكتور محمد الأغضف الغوثي؛ الرئيس السابق للمؤسسة المغربية الإستهلاكية.

ي.ف. - الإصلاح

وسائط