Saturday, 11 March 2017 17:00

عزيزة البقالي: نتطلع أن يكون إعلامنا خادما للغة بلده

شاركت الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي؛ نائبة رئيس حركة التوحيد والإصلاح في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الرابع للغة العربية أمس الجمعة بفضاء المكتبة الوطنية بالرباط، ضمن أبرز الضيوف الحاضرين في مؤتمر الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية الذي يعالج في هذه الدورة موضوع "الإعلام واللغة العربية: الواقع والآفاق".

وفي تصريح خصت به موقع "الإصلاح، قالت الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي، أنه يشرف حركة التوحيد والإصلاح الحضور بمؤتمر الائتلاف المغربي من أجل اللغة العربية، وأن تساهم من خلال حضورها في انطلاق الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الذي هو بمثابة ضمير الأمة المغربية فيما يخص الدفاع عن قضايا الهوية وقضايا اللغة. وأضافت أن المغاربة مرتبطون باللغة العربية في دينهم باعتبارها لغة أصيلة لهذا البلد إلى جانب أختها الأمازيغية.

وثمنت نائبة رئيس الحركة هذه المحطة النوعية لأنها تتسم بالتشاركية ولأن الائتلاف فتح صدره لكل أبناء وبنات هذا الوطن الغيورين على اللغة العربية من مختلف مشاربهم دون رفع أي لافتة في أي اتجاه لأن قضية اللغة العربية هي أكبر بكثير من أن تكون قضية صراع ومواقع بل هي قضية حياة ووجود لهذا البلد وأبنائه سواء الذين يعيشون الآن أو الذين سيولدون بعد زمن.

واستطردت البقالي "نريد لأبنائنا لهم أن يعيشوا في ظل أمة قوية لغتها العربية والأمازيغية، معتزة بها مدافعة عنها، تستطيع وتستمتع بحق في أن تتعلم وتنهل من مناهل المعرفة من لبن هذه اللغة ومفرداتها دون أن تضطر أن تغترب أو تبحث لنفسها عن وسيلة تواصل أخرى" .

وعن القضية التي يثيرها هذا المؤتمر، نوهت البقالي بها على اعتبار التركيز على الإعلام واللغة العربية، لما للإعلام من دور في هذا المجال. وأبدت تطلعها نحو أن يكون الإعلام المغربي خادما للغة بلده منتصرا لقضاياها ومعبرا عنها ولسان حال جميع المغاربة .

ي.ف. - الإصلاح