Sunday, 22 January 2017 12:17

فاعلون يقاربون وضعية المرأة والأسرة دوليا ووطنيا بالملتقى النسائي الوطني

تواصلت أشغال الملتقى الوطني النسائي في دورته الثالثة لمرحلة 2014 – 2018 لليوم الثاني على التوالي، صباح اليوم الأحد 22 يناير، بقاعة عبد الله بها بالمقر المركزي للحركة بالرباط.

وشهد برنامج صباح اليوم مادة علمية بعنوان "النساء شقائق الرجال في الأحكام وبعض تطبيقاتها"، قدمها الداعية الدكتور الحسن الموس.

كما تميز اليوم الثاني من الملتقى بتنظيم ندوة حول "وضعية المرأة والأسرة في السياق الدولي والوطني: التحولات والتحديات" عرفت ثلاث مداخلات موضوعاتية.

واستعرض الأستاذ مصطفى الخلفي في المداخلة الأولى "وضعية المرأة والأسرة بالمغرب قراءة تحليلية في نتائج الإحصاء العام الوطني، بينما تطرقت الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي في المداخلة الثانية موضوع "المرأة والأسرة في الأجندة الدولية والوطنية: الأسئلة، القضايا والمقاربات"، وتناولت الأستاذة نعيمة بنيعيش في المداخلة الثالثة موضوع "المرأة والتأطير الديني والدعوي: القضايا، التحديات والخطاب".

يذكر أن الملتقى النسائي الوطني انطلق أمس السبت تحت شعار "العمل النسائي ومتطلبات الإصلاح"، بكلمة تربوية للدكتورة حنان الإدريسي، وجلسة أولى قدم فيها الأستاذ عبد الرحيم شيخي عرضا افتتاحيا في موضوع "20 سنة من التوحيد والإصلاح: الكسب والتطلعات"، وفقرة خاصة بتبادل التجارب والخبرات بين مناطق الحركة.

ي.ف. - الإصلاح