Sunday, 03 July 2016 14:06

هذا موقف شيخي من مراجعة "التربية الإسلامية"

بخصوص الجدل الدائر هذه الأيام بشأن تغيير اسم مادة التربية الإسلامية إلى التربية الدينية قال عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح إن الأفضل في هذه القضية هو التركيز على المضامين أكثر من الأشكال والمسميات.

وشكك شيخي في تصريح خص به جريدة التجديد الأسبوعية الصادرة يوم الخميس 30 يونيو 2016 في الأسباب الحقيقية وراء مراجعة مادة التربية الإسلامية لمستوى الثانوي التأهيلي خصوصا في ظل عدم تنوير الرأي العام بأي جواب واضح ومقنع.

كما عبر رئيس الحركة عن رفضه لأي تغيير "لا ينسجم مع التأويل السليم للدستور وتنزيل مقتضياته ولا يحقق أي مصلحة راجحة تدو لذلك".

الإصلاح/ أحمد الحارثي