Tuesday, 27 December 2016 15:42

وهيب يؤطر ملتقى الإعلاميين الشباب في دورته الرابعة بجهة الوسط

على امتداد يومي نظم قسم الإعلام والعلاقات العامة بجهة الوسط الدورة الرابعة لملتقى الإعلاميين الشباب و ذلك يومي 24 – 25 دجنبر 2016 بالمقر الجهوي بالدار البيضاء، فعرفت أولى فقراته كلمة لنائب رئيس الجهة الأستاذ فوزي بهداوي، ذكر من خلالها بالدور المنوط بالإعلامي المسؤول المتمثل من جهة جاهزيته في كل وقت وحين وكذا نقله للأحداث بكل صدق ومسؤولية من جهة أخرى، نظرا لما للإعلام من أهمية في توجيه الرأي العام.

بعدها كان للحضور موعد مع ندوة في الموضوع أطرها كل من الدكتور الحسين وهيب عضو المكتب التنفيذي للحركة، تطرق من خلال مداخلته إلى دور إعلام الحركة الرهانات الملقاة على عاتقه من أجل إنتاج إعلام متزن ووسطي، وفي نفس الوقت يسابق التجديد والتطور في المجال الإعلامي. كما توجد أمامه تحديات متمثلة في تعزيز منطق الشراكة وتجسيد مبادئ الحركة في الإعلام عبر تطوير مواقعها من حيث اللغات. و الدكتور محمد الغروس مدير جريدة العمق الإلكترونية، الذي تحدث عن وعي الناس مدى تأثير الإعلام على توجهاتهم وآرائهم، هنا نلمس الخطورة التي أصبح يشكلها هذا الأخير إذا لم يراعي حس المسؤولية والحياد في نقل المعطيات وهو أصبح سائدا اليوم أن العديد من المنابر الإعلامية تعد تتمتع باستقلاليتها مما سيؤثر حتما على مصداقيتها.

i3lam wasat

أما أشغال اليوم الثاني فقد عرفت ثلاث ورشات تكوينية لفائدة المشاركين :

ورشة البث المباشر من تأطير ذ. رشيد أصواب الذي عرض تطور الإعلام منذ ظهور المذياع إلى حدود اليوم، ليفصل بعد هذا في الوسائل والآليات المساهمة في البث المباشر الذي أصبح يعتمد في نقل الأحداث وعبر المواقع الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي.

ورشة الربورطاج المصور كانت من إعداد ذ. عبد الرحيم جديان الذي أوضح للحضور معنى الروبرطاج المصور كونه عبارة عن خط زمني لا تتعدى مدته دقيقة وثلاثون ثانية يبدأ بمقدمة وتعليق ثم لقطات مصورة ومؤثرات طبيعية أو بصرية أو هما معا، لينطلق بعد هذا التحديد في شرح التقنيات وطرق الإعداد.

أما الورشة الثالثة فتمحورت حول التصوير المونتاج أطرها ذ. أيوب وجيب وضح من خلالها العلاقة بين التصوير والمونتاج، كما بسط أمام المستفيدين الأسماء التقنية و الآليات المعتمدة في الإعداد.

هذا و قد اختتم الملتقى بتقديم شواهد تقديرية للمؤطرين والمشاركين على جهدهم في إنجاح هذه الدورة الإعلامية.

الكتابة الجهوية