Friday, 23 December 2016 10:56

الملتقى النسائي ببني ملال يستضيف عزيزة البقالي والحسين وهيب

استضاف الملتقى النسائي لمنطقة بني ملاليوميالسبتوالأحد17- 18ربيعالأول 1438هـ / 17-18 دجنبر 2016م، القيادين في الحركة الأستاذة عزيزة البقالي والأستاذ حسين وهيب، بمقر الحركة حي سي سالم بني ملال.ويأتي الملتقى إحياء للذكرى 20 لتأسيس حركة التوحيد والإصلاح، تح تشعار “من أجل عمل رسالي رائد،

بعد الإفتتاح بآيات من الذكر الحكيم والكلمة التوجيهية التي حاولت من خلالها الأستاذ فطومة ميزاك مسيرة الجلسة الافتتاحية للملتقى بث مجموعة من التوجيهات التربوية والإيمانية، فيما قامت الأخت فاطمة الكوتي بشرح الآية المؤطرة للملتقى وهي قوله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ).

bakkalu beni mellal

تقدم بعدها مسؤول المنطقة الأستاذ المصطفى قمقوم ونائبته صالحة المرتجي ،بكلمة بينا فيها أن الملتقى انعقد بالتزامن مع احتفال الحركة بالذكرى العشرون لتأسيسها، كما عرضا لأهم المكتسبات التي تحققت خلال هذه السنوات العشرين الماضية، وما ينتظر الحركة وأعضائها من عمل وجهود في ترشيد التدين، وترسيخ قيم الإصلاح.

وكان موعد الحاضرات بعدها مع نائبة رئيس الحركة الأخت عزيزة البقالي في لقاء تواصلي، ركزت فيه على تقريب وتبسيط مفهوم رسالية العضو بالحركة، كما وضحت أهم المبادئ والمنطلقات المؤطرة لعمل الحركة، وأكدت في الأخير لأعضاء الحركة واجباتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم التي تستوجب العمل من أجلها.

وفي اليوم الثاني شهد الملتقى حضور عضو المكتب التنفيذي الجهوي الأخ محمد حقي الذي شدد على أهميه قيمة الاستقامة وبين بعضا من معانيها، وعضو المكتب التنفيذي الوطني الأخ حسين وهيب في موضوع العمل المدني المستجدات والآفاق، عرض فيه لمعنى العمل المدني في الحركة والتخصصات، كما طرح عددا من التحديات التي تواجه العمل المدني، وفي الأخير خلص إلى ضرورة تفعيل دور المجتمع المدني في ترسيخ قيم الإصلاح.

bakkali beni mellal1

كما تضمن برنامج الملتقى عرضيين تفاعليين من إلقاء الأستاذ إبراهيم حناني في موضوع العمل الشبابي دعا فيه إلى بحث آليات توفير محاضن آمنة من الإنحراف والتطرف والغلو، والتوسيع من تأطير واستيعاب وإشراك الشباب في العمل الدعوي والتربوي والتكويني.ثم الأستاذ عبد الرحيم بوتكبوت، الذي تناول موضوع "المسار التاريخي للحركة خلال العشرين عاما الماضية" حيث سرد فيه المحطات والمراحل التي مرة منها الحركة، معززا ذلك بشهادات لعلماء معتبرين عن الحركة ومميزاتها.

هذا وعرفت كل الفقرات السالفة الذكر تفاعل الحاضرات اللواتي استحسن المواضيع المختارة، وذلك من خلال مداخلاتهن في كل الفقرات.

الإصلاح