التوحيد والإصلاح تستنكر وتعلن إدانتها المطلقة لهجوم نيس وتصفه بالفعل الآثم (بلاغ)

أصدر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح اليوم السبت 16 يوليوز، بلاغا على إثر اجتماعه العادي، دعا فيه الأعضاء والمتعاطفين وعموم الشعب المغربي إلى المشاركة بالتسجيل في اللوائح الانتخابية، واستنكرت هجوم نيس وأعلنت إدانتها المطلقة، وأفردت محاولة الانقلاب العسكري في تركيا ببيان خاص، وإليكم نص البلاغ كاملا:

بـــــــــــلاغ

عقد المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح اجتماعها العادي يوم السبت 11 شوال 1437 هـ الموافق لـ 16 يونيو 2016 م، وتدارس عددا من القضايا التنظيمية والدعوية، وتوقف عندالأحداث الوطنية والدولية وقرر بشأنها ما يلي:

1-      بمناسبة فتح فترة باب التسجيل في اللوائح الانتخابية العامة أو نقل التسجيل منها، تجدد الحركة دعوتها أعضاءها ومتعاطفيها وعموم الشعب المغربي إلى المشاركة بالتسجيل في اللوائح الانتخابية، استعدادا للاستحقاقات التي ستعرفها بلادنا يوم 7 أكتوبر 2016، وترسيخا للاختيار الديمقراطي الذي يشكل ثابتا من الثوابت الجامعة للأمة المغربية.

2-      بخصوص ما شهدته تركيا الشقيقة ليلة أمس الجمعة 10 شوال 1437 هـ موافق 15 يوليوز 2016، من محاولة انقلاب فاشلة قرر المكتب إصدار بيان مستقل في الموضوع.

3-      تستنكر الحركة الهجوم الذي نفذه شخص يقود شاحنة كبيرة في مدينة نيس جنوبي فرنسا، خلال الاحتفال باليوم الوطني لفرنسا، مساء يوم الخميس 14 يوليوز 2016، والذي خلف أكثر من ثمانين قتيلا وعشرات الجرحى حسب ما نقلته وسائل الإعلام الدولية. وتعلن إدانتها المطلقة لهذا الفِعل الآثم، أيا كانت الجهة التي تقف وراءه، وتعبر عن تعازيها ومواساتها وتضامنها مع أسر وعائلات الضحايا ومع الشعب الفرنسي بكل مكوناته.

وحرر بالرباط في يوم السبت 11 شوال 1437 هـ الموافق 16 يوليوز 2016 م.

عن المكتب التنفيذي

إمضاء عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح