التوحيد والإصلاح تدعو للتفاعل مع الحملة العالمية "سورية تناديكم"

أصدر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح يوم الثلاثاء 21 ماي 2013م بيانا عبر فيه عن تضامنه المطلق مع الشعب السوري وحقه في العيش بسلام وحرية وكرامة، في رحاب نظام دمقراطي تعددي ومعبر عن إرادة جميع أبنائه.

كما استنكر فيه تردد المجتمع الدولي وتلكأه في نصرة الشعب السوري المظلوم، ودعاه إلى تحمل مسؤولياته أمام الدماء التي تسفك يوميا في سوريا، وأمام ما يجري من جرائم ضد الإنسانية.

ودعا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى تحمل مسؤولياتهما واتخاذ القرارات اللازمة الكفيلة بدعم الشعب السوري في الحصول على مطالبه العادلة وحقوقه الكاملة.

كما دعا كافة أعضاء الحركة والمتعاطفين معها وكافة الغيورين وفعاليات المجتمع المدني لتنظيم وقفات وأشكال نضالية، للتعبير عن التضامن مع الشعب السوري الشقيق في هذه المحنة، وذلك خلال  أسبوع "سورية تناديكم" الذي سينطلق ابتداء من 27 ماي 2013، وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة التوحيد والإصلاح

المكتب التنفيذي

بيــــان تضامني مع الشعب السوري

أمام الجرائم البشعة التي يتعرض لها الشعب السوري الشقيق على يد قوات النظام المجرم وشبيحته، وعمليات التقتيل والتشريد وسائر الأفعال الشنيعة التي تصل إلى درجة جرائم الإبادة الجماعية، التي لا تستثني جرائمها أطفالا ولا نساء ولا شيوخا.

وأمام محاولات الانحراف بالقضية السورية العادلة في اتجاه تسوية الضحية بالجلاد والالتفاف على مطالب الشعب الحقيقية، في ظل تخاذل واضح للموقف الدولي عن نصرة المظلوم والضرب على يد الظالم، وتورط النظام الإيراني وكتائب حزب الله اللبناني في هذا المستنقع الدموي.

وأمام الصرخات والآهات الصادرة من الأطفال والثكالى من داخل سوريا والنداءات المتواصلة من اللاجئين خارج سوريا ومن ممثلي الشعب السوري، واستغاثاتهم الملحة في طلب الدعم والنصرة في هذه المحنة العصيبة.

فإننا في حركة التوحيد والإصلاح تأكيدا على موقفنا المبدئي في مناصرة قضايا الأمة وكل القضايا العادلة في العالم،وموقفنا الثابت في مناصرة ودعم الشعب السوري في ثورته ضد الظلم والطغيان، نؤكد ما يلي:

1.     نحيي الشعب السوري الشقيق على صموده وثباته ونعلن عن تضامننا المطلق معه وحقه في العيش بسلام وحرية وكرامة، في رحاب نظام دمقراطي تعددي ومعبر عن إرادة جميع أبنائه.

2.     نستنكر تردد المجتمع الدولي وتلكأه في نصرة الشعب السوري المظلوم، وندعوه إلى تحمل مسؤولياته أمام الدماء التي تسفك يوميا في سوريا، وأمام ما يجري من جرائم ضد الإنسانية.

3.     ندعو جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى تحمل مسؤولياتهما واتخاذ القرارات اللازمة الكفيلة بدعم الشعب السوري في الحصول على مطالبه العادلة وحقوقه الكاملة.

4.     نحيي المبادرات الرسمية الإنسانية المغربية وندعو الحكومة المغربية إلى المزيد من الدعم الإنساني وتنظيم القوافل التضامنية والمزيد من الدعم السياسي لمساعدة الشعب السوري الشقيق على تجاوز هذه المحنة.

5.     ندعو كافة مسؤولي الحركة في مختلف المدن المغربية وأعضائها والمتعاطفين معها وكافة المواطنين والغيورين وفعاليات المجتمع المدني لتنظيم وقفات وأشكال نضالية، للتعبير عن التضامن مع الشعب السوري الشقيق في هذه المحنة، وذلك خلال  أسبوع "سورية تناديكم" الذي سينطلق في 27 ماي 2013.

كما نتوجه إلى جميع الأحرار والشرفاء والفاعلين في العالم أفرادا وهيئات للقيام بالواجب والوقوف إلى جانب الشعب السوري المظلوم حتى يأخذ حقه، ونتوجه إلى الله العلي القدير بالدعاء الخالص بأن يثبت أشقاءنا وإخواننا السوريين،  إنه سميع مجيب ﴿ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ﴾.

الرباط في 10 رجب 1434هـ الموافق 21 ماي 2013م.

عن المكتب التنفيذي

إمضاء: محمد الحمداوي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح