الثلاثاء, 17 تشرين2/نوفمبر 2015 11:45

اختتام فعاليات الملتقى الجهوي للإعلاميين الشباب لجهة الشمال الغربي

اختتمت فعاليات الملتقى الجهوي للإعلاميين الشباب لجهة الشمال الغربي لحركة التوحيد والإصلاح عشية يوم الأحد 15 نونبر 2015 بمقر الحركة بالقنيطرة ،تحت شعار "إعلام واعدد من أجل حضور نوعي في المشهد الإعلامي الرقمي". حيث خرج المشاركون بضرورة الانخراط الفعال والمؤثر في الإعلام الرقمي وخصوصا شبكات التواصل الاجتماعي، لما لهذه الوسيلة من أهمية في التأطير والتأثير في صفوف الشباب، مستحضرين في ذلك الأعمال الإرهابية التي وقعت بالعاصمة الفرنسية باريس ومدينين لها.

افتتح الملتقى بكلمة تربوية حول "الإعلامي الرسالي"، لخص فيها د.مصطفى قرطاح الإعلام في عمليتين اثنتين هما التحمل والأداء، أي تحمل الخبر وأداؤه إلى جهة أخرى. وقال المسؤول التربوي الجهوي "إنهما عمليتان تستوجبان قدرا كبيرا من الاجتهاد والتحري في التثبت والتبين من صحة الخبر ومصداقية مصدره، وقدرا كبيرا أيضا من الاجتهاد في التبصر والنظر في ماله وآثاره على سامعيه في نقله إليهم بأمانة".

kenitra takwin

وقد قدم السيد سعد الوديي توصيفا للمشهد الإعلامي المغربي بشقيه التقليدي والجديد، حيث حركة التوحيد والإصلاح حاضرة من خلال منابرها الإعلامية التي لا بد لحضورها أن يكون نوعيا ومؤثرا. وقال مدير النشر السابق ليومية التجديد، في مداخلته حول "سياسة الحركة الإعلامية للحضور النوعي في المشهد الإعلامي"، "إن الحضور النوعي لأي مشروع إعلامي يتحدد من خلال تحقيق نتائج ملموسة ونجاحات ظاهرة على مستوى بعض أو جل الأبعاد الأربعة التالية: موارد بشرية متميزة، ومضمون بجودة عالية، وانتشار وازن، وربح مالي أو سبق تكنولوجي". كما لخص الوديي أهم قرارات الحركة في هذا المجال في الاستثمار في الإعلام الرقمي والارتقاء بنوعية الحضور في الإعلام مع الحفاظ على المكتسبات وترشيد التدبير التنظيمي والمالي.

من جهته، اعتبر السيد جوال غسال انه لا نهضة للإعلام دون تطوير للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية. كما عرض، مدير جريدة الرأي الالكترونية، في مداخلته حول إعلام المؤسسات الفعالية والخصوصية، أهم مميزات هذه المؤسسات من تحفيز للمشتغلين بها وإشراكم التام القائم على المحاسبة، والعمل بنظرية التواصل الأفقي والتواصل الخارجي.

kenitra takwin1

وفي موضوع "مواقع التواصل الاجتماعي: إستراتيجية التواجد المؤثر"، عرض السيد غسان بنشهيب مختلف مراحل تطور هذه الشبكات وخصوصا منها الفايس بوك، الذي انتقل من مجرد أداة للتواصل بين الطلبة في أمريكا إلى وسيلة خلقت الحدث وساهمت في تغيير ملامح هذا العصر. كما قدم، مسؤول التواصل الاجتماعي لحزب العدالة والتنمية، أهم الخطوات التي تمكن من التواجد الفعال في الفايس بوك.

فيما انكبت الورشات على مناقشة والاشتغال ثلاثة محاور هي: اقتراح خطة عمل للتواجد على الفايس بوك على مستوى جهة الشمال الغربي، واقتراح مبادرة إعلامية موجهة للشباب على النت، واقتراح وسائط إعلامية في قضية الإدمان الرقمي.

كريمة الهسكوري