الخميس, 14 أيلول/سبتمبر 2017 13:54

التوحيد والإصلاح بطنجة تراسل مدير مهرجان طنجاز للتراجع عن استضافة المجندة الصهيونية

راسلت حركة التوحيد والإصلاح فرع طنجة، مدير مهرجان طنجاز بخصوص استضافته لمجندة سابقة في الجيش الصهيوني تدعى نوعام فازانا لإحياء حفل فني برمج ضمن فقرات المهرجان في نسخته 18.
وفي الوقت الذي ثمنت فيه مختلف الأنشطة الفنية التي ترقى بالمستوى الثقافي لمدينة طنجة على المستوى الوطني والعالمي، أدانت الحركة فرع طنجة بشدة في رسالتها استضافة المهرجان للمجندة الصهيونية معتبرة استضافتها خطوة تطبيعية مكشوفة مع الكيان المعلوم الذي عرف بجرائمه الوحشية في حق الشعب الفلسطيني  وأنه من غير المستساغ أن يجتمع الفن مع الوحشية في آن واحد.
ونبهت الحركة بطنجة، في رسالة إلى مدير المهرجان، توصل موقع "الإصلاح" بنسخة منها، أن سكان طنجة سبق وأن احتجوا على زيارات مماثلة لشخصيات صهيونية لهذه المدينة من أمثال المجرمة الإرهابية تسيبي ليفني، وعلى نفس النهج يرفض تحت أي مسمى أن تدنس أرض طنجة بأحد عناصر الجيش الصهيوني الإرهابي الذي نفذ مجازرا في حق الشعب.
كما دعت الحركة بطنجة، مدير المهرجان، للتراجع عن استضافة المجندة الصهيونية بالمهرجان الفني حرصا على احترام شعور المغاربة عامة وساكنة طنجة خاصة والحفاظ على السمعة الفنية للمهرجان من أن تلطخه هذه الصهيونية وغيرها من المجرمين الغاصبين، مذكرة إياه في آخر الرسالة أن الفن الداعي إلى القيم الإنسانية الراقية لا يجتمع بأي شكل من الاشكال في شخص تنتمي أفكاره إلى عقيدة جيش إرهابي دموي.
يذكر أن إعلان استضافة المجندة السابقة بالجيش الصهيوني أثار حنق وغضب عدد من الهيئات والفعاليات محليا ووطنيا من خلال إصدار عدد من البيانات والمراسلات والإعلان عن تنظيم وقفة اليوم الخميس 14 شتنبر 2017 على الساعة السابعة والنصف أمام قصر مولاي حفيظ بطنجة حيث أعلنت كل من الحركة بطنجة والمبادرة المغربية للدعم والنصرة عن عن دعمهما ومشاركتهما في هذه الوقفة.
الإصلاح