Tuesday, 17 May 2016 14:35

الحمداوي يؤطر الملتقى النسائي الجهوي الثامن لجهة الشمال الغربي

نظمت حركة التوحيد والإصلاح جهة الشمال الغربي يومي السبت والأحد الماضي 14 /15 ماي 2016، بطنجة، الملتقى النسائي الجهوي الثاني لمرحلة 2014/2018، والذي اختارت له شعارا "من أجل عمل نسائي رائد لترشيد التدين وترسيخ قيم الإصلاح".

وقد تطرق الملتقى لمواضيع مختلفة وناقش محاور متعددة غطت وواكبت تغيرات الساحة الوطنية والدولية واستحضرت حاجيات الواقع.

tanger femme1

افتتح الملتقى يومه الأول بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم تلته كلمة مسؤول الجهة التي تحدث فيها عن حيثيات وسياق هذه المحطة السنوية، بعده ألقت الأستاذة آسية رقي توجيها تربويا حفزت فيه الأخوات ودعتهم إلى ضرورة القراءة والمبادرة وعلو الهمة من خلال الاقتداء بنماذج من الرائدات من الصحابيات ومن النساء المغربيات اللواتي ساهمن في بناء المغرب بعلمهن وفطنتهن .

بعد ذلك كان للمستفيدات موعد مع الأستاذة فاطمة النجار نائبة رئيس حركة التوحيد والإصلاح في موضوع " رهانات وتحديات العمل النسائي بالحركة " تطرقت فيها لمجموعة من الرهانات كما أكدت على الحاضرات على أن أي تغيير ننشده وان أي رهان نضعه أمام أعيننا لابد من مقابلته بتوفير مجموعة من الأمور الذاتية والموضوعية ..وحثت الأخوات على ضرورة التجديد في الفكر والوسيلة والشكل والمضمون، كما تطرقت إلى المفهوم الصحيح للرسالية وأكدت على المبادرة كآلية لتجاوز كل الصعوبات الموضوعية التي تعترض الأخوات أثناء عملهن داخل هياكلهن أو في الميدان .

خلال المرحلة الليلية كان للمستفيدات موعد مع الأستاذة المدربة فتيحة السبط في موضوع " مهارات إدارة الضغوط"..وقد استعملت المدربة احدث الطرق للتغلب على الضغوط إما من خلال تغيير القناعات أو من خلال مجموعة من التمارين العلمية

وابتدأ اليوم الثاني من الملتقى بعرض مادة علمية تحت عنوان : "المناعة الفكرية والتصورية " وقد تطرقت فيها المحاضرة لمجموعة من النقط أهمها ضرورة ضبط التصورات وفهم مجالات عمل الحركة كدعامة أساسية لتحصين العاملات في الميدان ،عن طريق القراءة وتتبع إصدارات الحركة والاطلاع على موقعها وانتاجاتها الفكرية والثقافية .

tanger femme111

كما عرف الملتقى في يومه الثاني مشاركة المهندس محمد الحمداوي في موضوع بعنوان" الإمكانات البشرية للعمل النسائي بجهة الشمال الغربي: واقع وسبل الاستثمار"، قدم فيها واقع الجهة من حيث الموارد البشرية وركز على شقها النسائي موضحا أن الإمكانات البشرية للجهة في تنامي وان عملية التشبيب تتجه نحو إعادة التوازن وان الوضعية الاجتماعية والمستوى الدراسي عوامل مساعدة على المزيد من النهوض بالجهة دعويا وتربويا وتنظيميا .

بعده مباشرة كان للأخوات موعد مع الأستاذة مليكة البوعناني عضو المكتب المسير لمنتدى الزهراء ومشرفة جهوية سابقة على العمل النسائي بجهة الشمال الغربي ،في موضوع تحت عنوان : " تحولات المشهد النسائي واستراتيجية التدافع في قضايا الهوية والقيم" تطرقت فيه إلى التحولات التي عرفها المسار النسائي في مجال التصورات وقضايا التدافع والتي أخرجت المرأة من حالة الانسداد إلى امرأة متعلمة حاملة للمشروع الإصلاحي بجانب الرجل، كما تطرقت إلى مظاهر تفاعل الحركة الإسلامية مع قضايا المرأة من خلال الانخراط الفعلي في المجتمع عبر عدة آليات..وختمت عرضها الذي لاقى تفاعلا كبيرا من طرف الأخوات بإستراتيجية الحركة في قضايا التدافع

عرفت مواد الملتقى استحسانا كبيرا من طرف المشاركات من خلال مناقشتهن لجل المحاور بفاعلية وإيجابية.

واختتم الملتقى بالدعاء الصالح

.