السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 13:13

القنيطريون يتضامنون مع مسلمي الروهينجا ضد الإبادة والتهجير

نظمت حركة التوحيد والإصلاح فرع القنيطرة بتنسيق مع عدد من الهيئات السياسية والمدنية والنقابية والشبابية، وقفة تضامنية مع مسلمي الروهينجيا، أمس الجمعة، بساحة النافورة بمدينة القنيطرة.
واستنكر القنيطريون المجازر المرتكبة في حق ملسمي الروهينجا من قبل جيش ميانمار مطالبين بوقف الإبادة الجماعية وعملية التهجير المرتكبة في حق المسلمين في بورما.
وعرفت الوقفة بالإضافة إلى حركة التوحيد والإصلاح فرع القنيطرة، مشاركة محلية لكل من حزب العدالة والتنمية والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب وشبيبة العدالة والتنمية ومنظمة التجديد الطلابي وجمعية الرسالة للتربية والتخييم.
وقال إبراهيم أولمهور، مسؤول حركة التوحيد والإصلاح في القنيطرة، للأناضول، إن "هذه الوقفة تعبير من طرف الهيئات المشاركة عن بالغ التضامن مع الشعب الروهنغي في محنته، في ظل سياسة التنكيل والتعذيب والترحيل التعسفي التي يتعرض لها".
وتابع أن "الوقفة تأتي أيضا في إطار تكثيف جهود هيئات المجتمع المدني والحقوقي والنقابي المغربي للتعريف بقضية مسلمي الروهنغيا".
الإصلاح