الإثنين, 14 أيار 2012 17:49

جهة الشمال الغربي تحتضن ندوة علمية بطنجة

 

 

نظمت جهة الشمال الغربي لحركة التوحيد و الإصلاح، بتنسيق مع اللجنة العلمية المركزية ندوة علمية حول موضوع فقه الموازنات يوم الأحد 13 ماي الجاري بالمقر الجهوي بطنجة، بمشاركة متميزة  للباحثين و المهتمين بالموضوع.

وقد أطر فقرات هذه الندوة العلمية ثلة من الأساتذة المختصين يتقدمهم  الدكتور عبد السلام بلاجي، أستاذ متخصص في القانون الدستوري ورئيس الجمعية المغربية للبحوث والدراسات في الاقتصاد الإسلامي، والدكتور عبد المنعم التمسماني أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة عبد المالك السعدي، والدكتورة بشرى العلام أستاذة الفقه الإسلامي.

وقد تركزت مداخلات المحاضرين على ثلاثة محاور رئيسية كانت أرضية هذه الندوة العلمية، فقد تمحورت مداخلة الدكتورة العلام حول فقه الموازنات: المفهوم والتأصيل، حيث استهلت العلام عرضها بالإشارة إلى مفهوم الفقه من منظور شامل يتجاوز التعريفات التي حصرته في معرفة الحلال و الحرام. ثم عرفت مصطلح الموازنة بكونه تعديلا و استقامة و فقه الموازنات، الذي يضم المصطلحين، بكونه ميزانا لتنزيل الشريعة الإسلامية في الواقع.

وركزت الدكتورة في مداخلتها على أهمية التعريف العلمي الصحيح لمصطلح فقه الموازنات و أثره على التنزيل العملي لهذا العلم، ضاربة بعض الأمثلة لفقه الموازنة بين المصالح فيما بينها و بين المصالح و المفاسد.

           

أما الدكتور بلاجي  فقد توقف عند محور فقه الموازنات: القواعد والمجالات على أهمية استحضار ثلاث ركائز رئيسية في تنزيل الشريعة الإسلامية في الواقع  ألا و هي: الفطرة و العقل و الوحي، أو الكتاب والميزان كما جاءت في القرآن الكريم.

و أكد الدكتور على أن تطبيق فقه الموازنات في الواقع يستلزم إيمانا و منهجا راسخا  من أهم مراحله ترتيب الأولويات و تنقيط إيجابياتها و سلبياتها ثم الاختيار مع استحضار ضرورة الاستشارة و الاستخارة والتوكل على الله في كل المراحل.

و في محور التنزيل والتفعيل لفقه الموازنات قال الدكتور عبد المنعم التمسماني خلال معرض حديثه بأن مجموعة من الشروط يجب  توفرها في أي شخص ليكون أهلا للعمل بفقه الموازنات، ومن بينها العلم بفقه التنزيل و التأصيل و العلم بمقاصد الشريعة و مجالاتها و كذا العلم بالمفهوم الشرعي للمصلحة والمفسدة... إلى غير ذلك من الشروط التي تجنب العامل في المجال السقوط في تأويلات قد تخل بالمبادئ التي يقوم عليها فقه الموازنات.

كما لم يفت الدكتور في مداخلته الإشارة إلى مختلف المراحل اللازمة لتطبيق فقه الموازنات في النوازل، ولخصها في سبع محطات أساسية للموازنة سواء بين المصالح فيما بينها أو بين المصالح و المفاسد  ألا و هي: الحكم الشرعي، الرتبة، نوع المصلحة أو المفسدة، العموم و الخصوص، المقدار و الحجم، الامتداد الزمني ثم مدى تحقق المصلحة.

الإصلاح