Tuesday, 28 April 2015 14:08

جهة الشمال الغربي تحتفي بأعضائها الجدد في الملتقى الشبابي الجهوي الثاني

تحت شعار: "شباب الحركة: انتماء، تجدد وعطاء" نظم قسم العمل الشبابي لحركة التوحيد والإصلاح بجهة الشمال الغربي الملتقى الشبابي الجهوي الثاني بكل من طنجة والقنيطرة يوم الأحد 26  ابريل 2015.

وقد عرف الملتقى حضور مهم للشباب فاق 400 شاب وشابة مثلوا كل مناطق الجهة، حيث عبروا عن سعادتهم لحضورهم الملتقى وابدوا رغبتهم في الانضمام للحركة لما وجدوا فيها من ايجابيات على مستوى الفرد والمجتمع.

وعرض د.مولاي عمر بن حماد، نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح في كلمة له بقصر البلدية بالقنيطرة، المفاتيح العشرة لحركة التوحيد والإصلاح، من أهمها إخلاص النية لله عز و جل، وجعل القران الكريم و السنة النبوية المصدر الأول في التربية والدعوة، إقامة الدين، الشورى، التجديد، الإسهام، التخطيط الإستراتيجي، التأهيل، بعد ما أعطى نبذة عن ميثاق الحركة ووسائل وأساليب اشتغالها. وقد ركز د.مصطفى قرطاح، المسؤول التربوي الجهوي، على العلاقة بين التدين لدى الشباب ونجاحهم في جميع مناحي الحياة ابتداء بعلاقتهم بأهلهم  ومحيطهم إلى حياتهم الدراسية والعملية.

وقد قام ذ.فيصل البقالي، عضو المكتب التنفيذي المركزي للحركة المكلف بملف الإنتاج الفكري والعلمي في كلمة له بمقر الحركة بطنجة، بتقديم قراءة في كتاب "سبيل الإصلاح" للمرحوم عبد الله بها، حيث بين مرتكزات المشروع الدعوي المبنية على آلية التقريب للأطروحات، والية تحبيب الآخرين في هذا المشروع. أما ذ.امحمد الهلالي، عضو المكتب التنفيذي المركزي للحركة المكلف بملف العمل المدني، فقد ركز على التوجه الاستراتيجي للحركة خلال أربع سنوات المقبلة المتمثل في التعاون على ترشيد التدين والتشارك في ترسيخ قيم الإصلاح. ذ.محمد هاشمي، عضو فسم الشباب الجهوي، هو الأخر قدم كلمة تربوية ذكر فيها بحقيقة الانتماء إلى مشروع حركة التوحيد والإصلاح.

وتميز الملتقى بتدخلات الشباب المشاركين الذين طرحوا أسئلتهم واستفساراتهم التي تشغلهم فيما يتعلق بتوجهات الحركة ومواقفها واختياراتهما وعلاقتها مع تخصصاتها وشركائها وقضايا أخرى.

وختم الملتقى بتتويج الأعضاء الجدد من الشباب والشابات المشاركين الذين ابدوا رغبة في الانتماء إلى الحركة.

كريمة الهسكوري

 

الملتقى الشبابي الجهوي لجهة الشمال الغربي بمدينتي طنجة والقنيطرة يوم الاحد 26 ابريل 2015

‎Posted by ‎حركة التوحيد والإصلاح‎ on‎ 28 أبريل، 2015