Wednesday, 07 December 2016 10:59

محمد عز الدين توفيق يؤطر أول محاضرة في سلسلة سبيل الفلاح بطنجة

نظمت حركة التوحيد والإصلاح فرع طنجة بمقرها بفال فلوري يوم السبت 3 دجنبر 2016 المحاضرة الأولى في سلسلة "محاضرات سبيل الفلاح" للموسم الدعوي الحالي تحت عنوان "السيرة أحداث خالدة، ودروس متجددة" وذلك بمناسبة حلول شهر ربيع الأول والذي أطرها الدكتور محمد عز الدين توفيق.

فبعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم استهل الدكتور كلمته بحمد الله والثناء عليه والصلاة على رسول الله مشيرا إلى أنه من حسن طالع سلسلة سبيل الفلاح أن يوافق الدرس الافتتاحي منها دخول شهر مولده صلى الله عليه وسلم وأن يكون هذا الدرس حول سيرته العطرة، و مثمنا لدروس سبيل الفلاح التي تقام في مقرات الحركة.

أما عن محاضرته فقد ركز الدكتور عز الدين توفيق على المضامين التي حملها عنوان المحاضرة مبينا أن سيرة رسول صلى الله عليه وسلم بأحداثها وإن كانت مبتدئة بولادته ومنتهية بموته صلى الله عليه وسلم، أي أنها ثابتة لا تزيد، فإنها اكتسبت صفة الخلود باعتباره صلى الله عليه وسلم رجلا غير عادي وسيرته مختلفة عن جميع السير مبرزا كونها أمرا ربانيا دعينا للإيمان بها من فوق سبع سماوات واتباعها حتى يرث الله الأرض ومن عليها، فسيرته تجربة إنسانية في تطبيق الإسلام على الواقع وحفظ أجناس العمل.

tanger sabil

كما أكد في معرض كلامه على أن السيرة النبوية الخالدة لا تنقضي دروسها، فهي دروس متجددة بحكم أن أحوال الناس وقضاياهم تتغير وتتجدد باستمرار على جميع المستويات والأصعدة جيلا بعد جيل، فبقدر ما يتجدد للمسلمين ما ينزل بهم من نوازل بقدر ما تتجدد دروس السيرة وذلك لان سيرته صلى الله عليه وسلم اقترنت بالأمر الإلهي الواجب اتباعه.

وفي الختام أشار الدكتور إلى ضرورة إحياء هذه الذكرى بالالتفاتة لسيرته صلى الله عليه وسلم والإقبال عليها باتباع ما جاء به من أخلاق والتنزه عن ضدها.

فدوى نينا - طنجة