الإثنين, 29 كانون2/يناير 2018 14:52

مدرسة التكوين القيادي الرسالي بتمارة تنظم دورتين تكوينيتين

عقدت مدرسة التكوين القيادي للشباب الرسالي تحت إشراف لجنة الشباب منطقة تمارة دورتها التكوينية العاشرة مساء اليوم الأحد 28 يناير 2018 الموافق ل 10 جمادى الأولى 1439 بمقر حركة التوحيد والإصلاح في موضوع :" بناء و إدارة الفريق الفعال " من تأطير مسؤول الشباب الأستاذ محمد بوكطة.

ففي مستهل مداخلته تطرق الأستاذ إلى أهمية العمل الجماعي المنظم والمهيكل وكذا أهمية إشاعة روح الفريق داخله، ثم عرف بكل من الفريق والجماعة والفرق بينهما وأبرز أهم مواصفات الفريق الفعال ومزايا العمل كفريق .

بعد ذلك تطرق الأستاذ إلى أسس إدارة فريق العمل الناجح والمواصفات التي يجب أن تتوفر في قائده، كما توقف عند صفات ومواصفات العضو داخل الفريق وكذا مراحل بنائه، وحتى يكون أداء الفريق متميزا وناجحا وتكون اجتماعاته فعالة أبرز الأستاذ أهم الأمور التي يجب اتخاذها قبل وأثناء وبعد أي اجتماع سواء من طرف القائد أو من أعضاء فريقه .

وختم مداخلته مشكورا بمرحلة تنفيذ القرارات المتخذة داخل الاجتماع وما يصحبها من مواصفات ومهام ومسؤولية.

وبعد هذه الدورة نظمت المدرسة الدورة الحادية عشرة والتي كانت على شكل ورشات في موضوع مهم جدا بالنسبة للأطر المستفيدين تحت عنوان "ورشة كبرى في منهجية تسيير مجلس تربوي وتجديد آليات الاشتغال داخله " حيث توزع الأطر على ثلاث ورشات كل ورشة ناقشت محورا من محاورها كالتالي :

1 - الآليــات التي يمكن إضفاؤها على المجلس التربوي للرقي به ؟

2 -  السبل و الوسائل الحديثة التي يمكن من خلالها إلحاق الشباب بالمجلس التربوي والإجراءات الواجب اتخاذها لاستيعابهم داخله ؟

3 - المواضيع التي تهم الشباب عموما و يجب إدراجها ببرنامج المجلس التربوي ؟

4 - الآليات والمحددات التي يجب توفرها في إنجاح تسيير مجلس تربوي؟ والأعمال الموازية التي يمكن أن تصاحب المجلس وتضفي عليه حيوية ونشاط جديدين.

وختم هذا اليوم الحافل بالعمل والاجتهاد بالدعاء الصالح على أمل اللقاء قريبا بالأطر الشبابية في دورة تكوينية أخرى من برنامج مدرسة التكوين القيادي للشباب الرسالي.

محمد احسيني