الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018 11:07

منطقة سيدي قاسم الجرف تنظم الملتقى المنطقي للمربين

تحت شعار " من أجل علاقة تربوية دافئة و بانية "، وانطلاقا من قول الله تعالى "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين"، نظمت اللجنة التربوية بمنطقة سيدي قاسم جرف الملحة ملتقاها المنطقي  للمربين وذلك يوم الأحد 18 فبراير 2018.

افتتح الملتقى بكلمة تنظيمية لمسؤول التربية ذكر فيها مسؤولي المجالس التربوية بالأهداف المسطرة  لهذا الملتقى، ثم بعد ذلك تفضل الأخ محمد الشاذلي بقراءة تربوية لشعار الملتقى.

 عرف الملتقى عرضين مهمين سلطا الضوء على أهم الأهداف المسطرة، حيث تطرق الأخ ادريس المساتي في العرض الأول لأهم  " الآثار التربوية للمجالس التربوية" والتي لخصها في إقامة الدين في المجتمع برسالية وفق منهج وسطي معتدل، و كذا تحقيق ارتقاء أكبر على المستوى المعرفي والسلوكي والمهاري كما هو مسطر في برنامج سبيل الفلاح.

jorf

وفي العرض الثاني تفضل الأخ عبد الحميد القاسمي ببسط معالم ومفهوم الذكاء العاطفي لأحد أهم العلوم الجديدة للرقي بالعلاقات الإنسانية خاصة علاقة المربي بأفراد المجلس التربوي والتي ينبغي أن تؤسس على المودة والرحمة والسماحة، حيث ربط المحاضر بمميزات الذكاء العاطفي بواقعنا الدعوي والتربوي من خلال أمثلة وقصص واقعية والتي تركت في الحاضرين أثرا طيبا.

وختم الملتقى بمجموعة من التوصيات والدعاء الصالح.

سامي صولدة