الإثنين, 05 آذار/مارس 2018 11:27

منطقة سيدي قاسم الجرف تنظم ملتقاها الثالث لأطر التعليم

نظمت اللجنة الدعوية بمنطقة سيدي قاسم الجرف ملتقى أطر التعليم  في دورته الثالثة يوم الأحد 4 مارس 2018 والذي اختير له كشعار: " التواصل التربوي الفعال ضمان لجودة التربية والتعليم. "

بعد الافتتاح بالقرآن الكريم ابتدأت فقرات الملتقى بتوجيه تربوي حول موضوع الإتقان في عمل، ثم كلمة لمسؤول  المنطقة أبرز فيها أهمية التواصل وارتباطه الوثيق بتحقق الدور التربوي الرسالي لأطر التعليم، مشيدا بتضحياتهم في سبيل تنشئة أجيال الغد، داعيا إلى ضرورة إعادة الاعتبار لهم ووضعهم ضمن المقام الأسمى الذي يليق بهم .

بعد ذلك كان الحضور على موعد مع عرضين :

العرض الأول في موضوع  " معالم المنهج النبوي في التواصل التربوي " أطره الدكتور محمد الحاجي الدريسي تطرق فيه لمفهوم التواصل التربوي النبوي وأركانه، ثم بين  أغراضه ( اكتساب الجديد – التعزيز – التعديل –الإلغاء ) وكذلك بعضا من خصائص وسمات هذا التواصل، ثم استعرض بعد ذلك عددا من الأساليب النبوية في التواصل التربوي مدعمة بنصوص حديثية وبشواهد من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم .

image007

 العرض الثاني في موضوع " التنشيط التربوي الصفي وأثره على جودة التعلمات " أطره الدكتور محمد طونيو، تناول الشق العملي لموضوع التواصل والمرتبط بعملية التنشيط ، حيث أبرز أهميته والمبادئ الأساسية التي تقوم عليها، لينتقل بعد ذلك لتقديم نماذج عملية تطبيقية  للتنشيط التربوي بطريقة تفاعلية مع الحضور .

واختتمت في الأخير أشغال الملتقى بعرض التوصيات التي ركزت على ضرورة استحضار أهمية ومركزية البعد التواصلي في المسار المهني والدعوي  لأطر التعليم، وكذلك الدعوة لتفعيل منتديات نساء ورجال التعليم على مستوى فروع المنطقة .

سامي صولدة