الأربعاء, 20 كانون1/ديسمبر 2017 17:07

مهرجان "خطابي لنصرة القدس" بالقنيطرة احتجاجا على قرار ترامب

شارك مئات الناشطين المغاربة، مساء اليوم السبت، بمهرجان "خطابي لنصرة القدس" بمدينة القنيطرة (شمال)، رافعين شعارات مناصرة لحق الفلسطينيين التاريخي في مدينة القدس كعاصمة لدولتهم.

كما ردد الناشطون شعارات أخرى تطالب الدول العربية والإسلامية بالضغط على الولايات المتحدة الأمريكية للتراجع عن قرارها بشأن القدس الذي اعترفت فيه بالمدينة عاصمة ل"إسرائيل"، بحسب مراسل الأناضول.

وشارك في المهرجان أزيد من 10 هيئات سياسية ومدنية ونقابية أبرزها حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح، إضافة إلى نقابة "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب".

25353930 1676891695703083 8640781240977293579 n

وندد المحتجون بأعمال العنف ضد الفلسطينيين، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، وصور الشهداء الذين قضوا تحت رصاص الاحتلال "الإسرائيلي" مؤخرا. كما رفعوا لافتات مكتوب عليها باللغة العربية شعارات تضامن، منها: "القدس عاصمة فلسطين الأبدية"، "القدس لنا".

المشاركون طالبوا في المهرجان بتسريع عملية إصدار قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني. وكانت أربعة كتل برلمانية تقدمت في وقت سابق بمقترح قانون يجرم التطبيع مع "إسرائيل"، ظل مجمدا منذ أكثر من أربع سنوات.

وقال عزيز هناوي مسؤول بالمبادرة المغربية للدعم والنصرة (جمعية غير حكومية)، في كلمة له خلال المهرجان إن القدس عاصمة فلسطين الأبدية". وأضاف "سنستمر على العهد حتى تحرير بيت المقدس وتعود فلسطين محررة". ودعا إلى "رفع التحية إلى المقاومة الفلسطينية التي واجهت الغطرسة الصهيونية على مر عقود، وجعل القضية الفلسطينية في مقدمة الأولويات باعتبارها محرارا لقياس الوعي في الأمة". وتابع: "أمريكا عدوة الشعوب تريد على يد رئسها دونالد ترامب أن تمنح أيقونة المسلمين للصهاينة، لذلك يجب على أحرار العالم والمقاومة التصدي لهذا العدوان".

من جانبه، اعتبر أحمد ويحمان، رئيس "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع" (غير حكومي)، " إسرائيل جسم غريب جرى إنشائه من طرف قادة الاستعمار لفصل المشرق العربي عن مغربه".ودعا ويحمان ، خلال كلمة له، إلى "الدفاع عن قبلة المسلمين الأولى المسجد الأقصى المبارك ودعم صمود الشعب الفلسطيني المرابط على أرضه بكل السبل".

بدوره ، قال ابراهيم أولمهور، رئيس حركة التوحيد والإصلاح في القنيطرة للأناضول، إن المهرجان "تعبير عن إدانتنا للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وتأكيد عن بالغ تضامننا مع الفلسطينيين في انتفاضتهم ضد المحتل". وتابع أن "المهرجان يأتي في إطار تكثيف جهود هيئات المجتمع المدني المغربي لرفض القرار الأمريكي". ودعا الحكومات "العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى ممارسة الضغط على الإدارة الأمريكية لحملها على التراجع على القرار، والرد بكل حزم على العدوان الأمريكي الصهيوني".

وفي 6 دجنبر الجاري، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة ل"إسرائيل"، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة. وقوبل القرار الأمريكي برفض وغضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية. 

القنيطرة/محمد بندريس/ الأناضول