Wednesday, 24 April 2013 13:44

انطلاق حملة "العفة من أجل الكرامة" بجهة الشمال الغربي

 تحت شعار "عفتي كرامتي ... عنوان هويتي" أعطى مكتب جهة الشمال الغربي لحركة التوحيد والإصلاح، وبشراكة مع مكتب المنطقة للحركة بطنجة أصيلة انطلاق الحملة الدعوية "العفة من أجل الكرامة"، يوم السبت الماضي (20 أبريل 2013)، بقاعة ابن بطوطة التابعة للجماعة الحضرية بطنجة.

عرف هذا الحدث الذي حضره مجموعة من أعضاء المكتب التنفيذي، يتقدمهم النائب الثاني لرئيس الحركة الأستاذ محمد الهلالي، ورئيس مكتب جهة الشمال الغربي، محمد اعليلو، والأستاذ عبد الناصر التجاني المكلف بملف الأعضاء بالخارج، والدكتور محمد بولوز مسؤول قسم التربية للحركة، مشاركة نوعية لأعضاء الحركة بمنطقة طنجة أصيلة، وعموم المواطنين، فضلا عن ممثلين لعدد من هيئات المجتمع المدني والصحافة المحلية وغيرها. 

وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تناول الأستاذ محمد عليلو، رئيس المكتب التنفيذي لجهة الشمال الغربي، كلمة رحب فيها بالجميع وثمن مساهماتهم في إنجاح فعاليات انطلاق هذه الحملة الدعوية، وقال بأن هذه الحملة الدعوية تأتي في سياق الأنشطة التي  دأبت الحركة على تنظيمها، وتحدث عن مفهوم العفة باعتباره مفهوما مركزيا شاملا لكل مناحي الحياة، ثم دعا كافة فعاليات المجتمع المدني من جمعيات ووعاظ ومرشدين ومربين  إلى المساهمة في هذه الحملة .

من جهته؛ أكد الأستاذ محمد الهلالي النائب الثاني لرئيس الحركة، أكد على أهمية العفة في شؤوننا الاجتماعية والاقتصادية ، كما تحدث عن ضرورة بناء ثقافة العفة في إطار التدافع مع مجموعة من  الظواهر السلبية والمؤثرات الهدامة التي غزت مجتمعاتنا وفي مقدمتها البرامج الإعلامية التي تلعب دورا مهما في التطبيع مع  مفاهيم و سلوكات كانت إلى وقت قريب تعتبر غريبة عن ثقافتنا وهويتنا.

هذا وألقت الأستاذة نعيمة بن يعيش  العضوة السابقة للمكتب التنفيذي للحركة، كلمة موجزة تطرقت فيها لمجموعة من المتغيرات  التي طرأت على المجتمع، بخصوص العلاقات الأسرية، والتواصل الفردي والعلاقات الجنسية وغيرها، كما أشارت الأستاذة في حديثها إلى مجموعة من المؤثرات التي تساهم في نشر الفساد بكل تلاوينه، الأخلاقية منها والاجتماعية والمالية والسياسية، وسجلت في  حديثها ضعف حمولة القيم المؤطرة لحياتنا، وتراجع الوسائل والإمكانات الأساسية  الكفيلة بتسليح النفس وإكسابها الحصانة الضرورية إزاء هذه المؤثرات .

وتخللت هذه العروض لوحات فنية إنشادية لأطفال جمعية الرسالة للتربية والتخييم فرع طنجة المدينة ،أبهرت الحضور  بأدائها الرفيع وكلماتها الهادفة، كما أدى هؤلاء الأطفال النشيد الخاص بهذه الحملة، وهو إبداع شارك في كتابته وتلحينه وإخراجه مجموعة من الأساتذة على رأسهم الأستاذ أحمد الصمدي كاتب كلمات النشيد.

واختتمت هذه الأمسية الافتتاحية لحملة العفة من أجل الكرامة، بعرضين توجيهيين أولهما للأستاذ محمد أزناك المسؤول الدعوي الجهوي، عرض فيه لرؤية هذه الحملة على مستوى جهة الشمال الغربي، والوسائط المعتمدة فيها وكذا لأفقها الزمني وأهدافها العامة .

وقدم محمد بنجلون عضو  مكتب منطقة طنجة أصيلة، عرضا موجزا للمعالم الكبرى للبرنامج المحلي الذي تنوي منطقة طنجة أصيلة تطبيقه في إطار هذه الحملة ، حيث أخبر بأن الحركة على المستوى المحلي ستنظم قافلة العفة التي ستجوب أحياء المدينة على امتداد أربعة شهور، إضافة إلى الإعلان عن مسابقة في الإبداع الشعري والقصصي والمسرحي ،على أن تتناول المادة المتبارية ما له علاقة بالعفة في مفهومها الشامل ،وستختتم الحملة في منطقة طنجة أصيلة بأمسية فنية  تؤطرها مجموعة من فرق الإنشاد وعرض مسرحي بعنوان (مقاصد الشيطان ) وبالطبع  سيكون  الحضور في هذه الأمسية على موعد مع تتويج الأعمال الحاصلة على المراتب الأولى في المسابقة السالفة الذكر .