Tuesday, 21 May 2013 11:07

الملتقى النسائي لجهة الشمال الغربي يختتم أشغاله بطنجة

 اختتمت أول أمس الأحد بالمقر الجهوي بطنجة، أشغال "الملتقى النسائي الخامس"، الذي نظمه المكتب التنفيذي لجهة الشمال الغربي لحركة التوحيد والاصلاح يومي السبت والأحد 18 و 19 ماي الجاري، بمشاركة نساء عضوات الحركة الفاعلات من مختلف مناطق جهة الشمال الغربي.

ويعد هذا الملتقى الذي ينظم كل سنة، ركيزة أساسية في عمل الحركة، وفضاء لتبادل وتقاسم التجارب بين المشاركات من اجل تعزيز الكفاءات في مجال الدعوة والتربية والتكوين واستيعاب مستجدات المشروع الإصلاحي للحركة.

 وعرف هذا الملتقى الذي اتخذ شعارا له “من أجل عمل نسائي متميز و فعال“، في جلسته الافتتاحية حضور المهندس محمد الحمداوي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، وألقى كلمة بسط فيها جملة من العناصر الأساسية المحددة لآليات ودعائم المشروع المجتمعي.

وقال الحمداوي، إن المشروع الإسلامي يحتاج إلى مفكرين للتأصيل الفكري والمنهجي، وإلى مؤصلين وعلماء في مجال الاجتهاد الشرعي الأصولي، كما يحتاج إلى مربين من أجل بناء الذات القائمة بالفكرة الإصلاحية والتجديد، وأيضا إلى مؤسسة تحتضن التجربة والمشروع.

 

 

وأكد الحمداوي في كلمته حول الفعالية والرسالية انها تقوم على خمس محددات؛ استيعاب و منهجية، وتتمثل في إشراك الجميع في كل أمور الاصلاح وهذ الأمر يتوقف على عضو الحركة الذي يبحث عن الآخرين ويستوعبهم في المشروع وليس الذي يقصي الآخر، وثانيا إعداد وجاهزية وتتمثل في الانتقال من الفكرة إلى العمل والممارسة بما يقتضيه ذلك من تفاعل مع الإشكالية المجتمعية الأساسية وما يقتضيه من منهجية تكاملية ومندمجة الأمر الذي يتطلب انخراط فاعلي لعضو الحركة، وثالثا يضيف الحمداوي محدد الإعداد والجاهزية ويقوم ذلك كفاءة في التنفيذ ويقظة في المتابعة واستمرارية في التحفيز وسرعة في الاستدراك.

وعن رابع المحددات العائد والمردودية، قال الحمداوي أنه يتحقق بالنجاح الدعوي يساهم في إطالة مرحلة المد وإعطائها عمقها الفكري و التربوي و الاجتماعي، كما أنه ينعكس على رسوخ قيم التدين في سلوكنا المجتمعي العام الذي به تتحقق التزكية و الرسالية و النهضة المنشودة، وأما المحدد الخامس فهو التجديد والاستئنافية ويقتضي حسب الحمداوي سياسة إعادة التموقع عبر تقسيم مجالات أعمالها الحيوية المتمثلة في العمل المدني والعمل الشبابي والعمل النسائي، دون إغفال  تجديد اليات المدافعة الفكرية و الروحية و المادية.

من جهته، ألقى محمد اعليلو، رئيس جهة الشمال الغربي، عرضا بسط فيه جملة من القواعد المؤسسة للعمل التنظيمي داخل حركة التوحيد والإصلاح، وأثرها في إنجاز أعمال الأعضاء، وقال بأن الملتقى بالإضافة إلى أنه يشكل فرصة للاطلاع على مستجدات المقترحات النسائية ذات الصلة بمشروع الحركة، يهدف إلى استيعاب تصورات الحركة والانخراط في المشاريع التي تطلقها الحركة.

الملتقى الذي هدف بالأساس إلى استيعاب المشروع المجتمعي للحركة، وتعزيز التواصل مع قيادة الحركة مركزيا وجهويا، واستيعاب الأدوار الرسالية تربويا و دعويا و مدنيا، حسب أمينة حجي، المشرفة على الملتقى، عرف عروض متنوعة أهمها عرض الأستاذ رشيد الجرموني: قراءة في تقرير الحالة المدنية في المغرب الذي صدر مؤخرا عن المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، كما عرف تنظيم دورة تدريبية حول "الآليات المساعدة لنجاح الأخت الرسالية" أطرتها الأستاذة فتيحة سبط، فضلا عن تنظيم ورشات ليلية تركزت حول بلورة المشاريع المستقبلية توجت بتوصيات عامة.

عبد الرحيم بلشقار - موقع الإصلاح


  • 965161_364656410300777_927017849_o
  • 980338_364656203634131_181305622_o
  • 977868_364655190300899_1581301074_o
  • 976270_364656360300782_1375298241_o
  • 964976_364655460300872_392363157_o
  • 966231_364655933634158_767566543_o
  • 966844_364655400300878_2133936365_o
  • 919348_364656303634121_1993374287_o
  • 919542_364655993634152_1700377101_o
  • 979898_364656176967467_1903750578_o
  • 977870_364655530300865_1064765028_o
  • 919363_364656430300775_9062432_o
  • 966151_364656266967458_1936570586_o
  • 964282_364655223634229_1940232428_o
  • 980275_364655856967499_108133671_o
  • 976577_364656060300812_1029058318_o
  • 977811_364655813634170_789906144_o