الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 18:44

جهة الشمال الغربي تختتم ملتقاها التلمذي الأول من نوعه

اختتمت يوم الثلاثاء الماضي فعاليات الملتقى التلمذي الجهوي الأول الذي نظمته حركة التوحيد والإصلاح، جهة الشمال الغربي، بمركز الاصطياف آزلا، التابع لوزارة الشباب والرياضة بمدينة تطوان، تحت شعار "المواطنة مسؤولية وممارسة"، بتنظيم الحفل الختامي الذي تخللته فقرات فنية متنوعة، من أداء التلاميذ المستفيدين من الملتقى، وبحضور ثلة من قيادات الحركة يتقدمهم مسؤول جهة الشمال الغربي، محمد عليلو.

alilooo n

وعبر مسؤول جهة الشمال الغربي، في كلمة ألقاها بالمناسبة، عن افتخاره بتنظيم هذا الملتقى باعتباره أول نشاط تخييمي تنظمه حركة التوحيد والإصلاح بتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة، داعيا المشاركين إلى الاهتمام أكثر بالجانب التربوي عبر التزود والتزكية من مختلف المحاضن الممكنة، والاهتمام بالجانب الدعوي باستحضار المسؤولية الرسالية للشباب الحركي والمشاركة بفعالية في مختلف الحملات الدعوية التي تطلقها الحركة.

كما طالب عليلو الحاضرين من أبناء الحركة بضرورة الاهتمام بالتحصيل الدراسي، باعتباره شرطا أساسيا لإثبات الذات والمساهمة في بناء مغرب جديد، مغرب المواطنة الحقيقية القائمة على الإحساس بقيمة الانتماء والتضحية والمشاركة الايجابية .

من جهته، عبر حسن المرابط، مدير الملتقى عن ارتياحه للأجواء الرائعة التي مر فيها المخيم، والذي عمل على ترسيخ مفهوم جديد للمواطنة، قائم على التضحية والتعاون الإيجابي مع كل المتدخلين،مضيفا في تصريح لموقع الإصلاح، أن المحطة مثلت "تجربة تخييمية متميزة تعكس التوزان بين مختلف المقومات العقلية والوجدانية والحركية للتلميذ".

كما نوهه المرابط، بالتجاوب الكبير للمستفيدين مع مختلف الفقرات والأنشطة التي تخللت هذه المرحلة كالورشات والمسابقات والخرجاات والسهرات، بالإضافة إلى العروض المختلفة التي همت عددا من الجوانب منه أبرزها التصور الفكري والمهارات والقيم، هذا ونوه مدير الملتقى بمستوى التلاميذ المشاركين في المخيم بجملة معبرة قال فيها: "عندما تلتقي حيوية الشباب والإبداع والالتزام فاعلم بأنك في حركة التوحيد والإصلاح".

haskoo

بدوره، ثمن طارق العباقي، مسؤول العمل التلمذي بالجهة، المجهودات التي بذلت لإنجاح هذا الملتقى الأول من نوعه على مستوى الحركة، والذي يعتبر "ثمرة شراكة بين الحركة و رابطة الأمل للطفولة المغربية و جمعية الرسالة للتربية و التخييم"، معربا عن أمله في استمرار هذا التعاون، بما يحقق تطلعات الشباب المغربي للمساهمة الايجابية في بناء مغرب منفتح على كل الطاقات المبدعة من شبابه.

يشار إلى أن الحفل الختامي شهد حفل توزيع الجوائز على الفائزين في مختلف المسابقات الثقافية والرياضية والترفيهية، الجماعية و الفردية، التي عرفت منافسة كبيرة بين الفرق والتلاميذ، خاصة مسابقة المشاريع التربوية التي تميزت بمستوى عالي من المنافسة والأفكار الإبداعية، حيث توجت فرقة "الرسالية" بجائزة أحسن مشروع فيها.

موقع الإصلاح