Wednesday, 08 January 2014 12:00

القنيطرة: جهة الشمال الغربي تناقش مركزية الشباب في مشروع الحركة

احتضنت مدينة القنيطرة يوم الأحد 5 يناير 2014 فعاليات الملتقى الشبابي الأول الذي تنظمه حركة التوحيد والإصلاح بجهة الشمال الغربي بقاعة المحاضرات بالمجلس البلدي للمدينة.

ويعتبر هذا الملتقى، الذي نظم تحت شعار قوله عز و جل: "إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى" (الكهف، آية 13)، الأول من نوعه على صعيد الجهة حيث حضره أزيد من 230 شاب وشابة، تتراوح أعمارهم ما بين 16 و30 سنة، وعدد من المؤطرين داخل حركة التوحيد والإصلاح ومختلف الهيئات والتخصصات الموازية.

تضمنت أشغال الملتقى توجيها تربويا حول الشباب ومركزيته في بناء المجتمع وإقامة الدين ألقاه الدكتور مصطفى قرطاح، مسؤول التربية والتكوين بالجهة، ثم تلاها عرض للأستاذ رشيد فلولي، نائب مسؤول المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح بجهة الشمال الغربي، بعنوان: "حركة التوحيد والإصلاح: معالم في المنهج" والذي تطرق فيه إلى مسار الحركة منذ التأسيس إلى إعلان الوحدة الاندماجية والتحولات الكبيرة التي عرفها هذا المسار من حيث التنظيم (الانتقال من التنظيم الشمولي إلى التنظيم الرسالي) و منهج الاشتغال (نهج سياسة التخصصات، اعتماد التخطيط الاستراتيجي، ...).

بعد ذلك، كان للحضور موعد مع عرض ثان حول "مركزية الشباب في مشروع حركة التوحيد والإصلاح" تفضل بتقديمه الدكتور محمد لبراهمي، الرئيس السابق لمنظمة التجديد الطلابي، حيث أكد على الدور الكبير الذي تلعبه هذه الفئة في تطور المجتمعات وخدمة المشروع الدعوي الإصلاحي بانخراطها الإيجابي والفعال. كما شدد على ضرورة استيعاب هذه الفئة من طرف الحركة بإتاحة الفرصة لهم للاقتراح و التدافع.

وبعد هذه الجلسة الأولى من الملتقى ، تقدم مسؤول حركة التوحيد والإصلاح فرع القنيطرة بتهنئة وتكريم الدكتورة فاطمة الزهراء هيرات بمناسبة مناقشتها لأطروحة الدكتوراه والتي حصلت عليها بميزة مشرف جدا مع توصية بالطبع. وقد جاء هذا التكريم في إطار تشجيع الشباب على التفوق والتميز في المسارين العلمي والدعوي.

وختم الملتقى بمداخلة للأستاذ رشيد حازم حول العضوية في حركة التوحيد والإصلاح شروطها وواجباتها ثم ارتسامات بعض الشباب الحاضرين حول الملتقى والتي بينت رغبتهم في الانخراط الجدي في المشروع الإصلاحي للحركة.

الإصلاح