الإثنين, 25 كانون1/ديسمبر 2017 10:50

الحركة بأكادير تنظم ندوة العنف في الوسط المدرسي

نظمت حركة التوحيد والإصلاح فرع أكادير يوم الأحد 24 دجنبر 2017 بمركب جمال الدرة حي الداخلة، ندوة "العنف في الوسط المدرسي : الأسباب والعلاج"، والتي أطرها الدكتور الحسين الزاهدي والأستاذ محمد الوادي.

حضرها مجموعة من رؤساء جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ وممثلين عن مراكز شبابية  ومديري المؤسسات التعليمية وأساتذة ومفتشي التوجيه التربوي وطلبة مجازون ومفوضين قضائيين وفاعلين جمعويين.

هذا، وقد تناولت الندوة تدقيق مفهومين منهجيين:

أولا: العنف في الوسط المدرسي بدل العنف المدرسي الذي يحمل دلالات ممارسة العنف داخل الوسط المدرسي بدل إنتاج المدرسة للعنف .

ثانيا: منهجية تناول موضوع العنف في الوسط المدرسي،حيث عرف الموضوع تناولا إعلاميا كبيرا أثر في المشهد العام ووجه المتدخلين .

فقد تطرق الدكتور الحسين الزاهيدي إلى مفهوم العنف واتجاهاته وتمظهراته، ودعا إلى عدم تجزئة الموضوع منطلقا من نماذج واقعية، وانتقل بعد ذلك للحديث عن أزمة المنظومة التربوية مشيرا إلى أن التربية شأن جماعي تتدخل فيه مؤسسات التنشئة الاجتماعية والفاعلون التربويون، كما أكد على وجوب عدم تبادل التهم بين الفاعلين التربويين باعتبار الجميع مسؤول.

وبعد تشخيصه للوضع اعتبر أن المرحلة الآن هي مرحلة الوقاية نافيا الوصول للعنف في الوسط المدرسي كظاهرة يستحق العلاج، ودعا إلى عدم تحميل الأساتذة المسؤولية وحث على البحث عن بدائل أخرى لمقاربة حالات العنف الممارس من طرف التلاميذ اتجاه أساتذتهم، كما ركز على أن الحل يكمن في إشغال الفكر كخطوة بين الدافع الغريزي والفعل الممارس أي بالانتقال من هيمنة الغريزة إلى الممارسة الفعلية لابد من لحظة للتفكير وبين ذلك بمجموعة من الأمثلة لفلاسفة قاربوا الظاهرة وبحثوا في علاجها.

وفي الأخير دعا إلى تنظيم أنشطة مع الأبناء سواء في الأسرة أو المجتمع المدني أو داخل الوسط المدرسي فيما يسمى بالحياة المدرسية.

أبو زكريا