الخميس, 25 كانون2/يناير 2018 10:19

قسم الشباب الجهوي لجهة الجنوب ينظم ملتقاه الشبابي في نسخته الثانية

بعد نجاح النسخة الأولى نظم قسم الشباب الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح جهة الجنوب الملتقى الشبابي الجهوي الثاني تحت شعار " قيمنا إيمان وعمل "، وذلك أيام21 -22-23 يناير 2018 بدار الطالبة والطالب اسن أولاد تايمة .

بعدما تم استقبال المشاركين وتوزيعهم على المجموعات، انطلق النشاط الافتتاحي للملتقى والذي عرف حضور مسؤول جهة الجنوب ذ.عبد الرحيم الغاتي، فبعد الافتتاح بتلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم تلتها موعظة ألقاها الأخ " الحسين تدانت "، أعطيت الكلمة لمسؤول لجنة الشباب بجهة الجنوب ومدير الملتقى " ذ.علي باري " والذي عرف بالملتقى مبينا أهدافه والمخرجات التي يسعى إلى الوصول اليها، كما أشار إلى المكانة التي يحظى بها العمل الشبابي باعتباره من أهم المجالات التي تحيطها الحركة باهتمام كبير . 

souss1

تقدم بعدها المسؤول الجهوي الذي رحب بدوره بالحضور مؤكدا على أهمية مثل هاته الملتقيات والتي توفر مجالا خصبا لتكوين الشباب وصقل قدراتهم وتطويرها في شتى المجالات .

وفي افتتاح محاور الملتقى كان للمستفيدين موعد مع  أول محور بعنوان " دور القيم في بناء الأفراد " والذي أطره الأستاذ  " محمد السملالي" والذي ناقش من خلاله مجموعة من النقاط المهمة، حيث عرف القيم باعتبارها مجموعة من المبادئ العامة التي يؤمن بها الفرد داخل المجتمع، كما بين أنواع القيم  (اجتماعية، اقتصادية، جمالية ....) مبينا ما قد يحدث بها خلال أو يفسدها، ليختم عرضه بإبراز الدور الأساسي للقيم في بناء مجتمع متماسك يسود فيه الاحترام و التعاون والإخاء بين أفراده . وقد عرف النشاط تفاعلا من لدن المستفيدين الذين أبدوا تفاعلهم مع مضامين العرض من خلال مداخلتهم و أسئلتهم المطروحة .

ودائما في إطار السياق العام للملتقى، كان للمستفيدين هذه المرة موعد مع محور بعنوان " دور التلميذ في ترسيخ القيم " من تأطير " ذ.جمال بخوش"  عضو قسم الشباب الوطني للحركة الذي استهل عرضه بإحاطة عامة حول الموضوع مبرزا مركزية الشباب ومكانتهم داخل المجتمع مستندا على مجموعة من النصوص القرآنية، ومبينا  ضرورة حرص الشباب على الاستقامة واستغلال هاته المرحلة العمرية نظرا لمميزتها، إلا انه أشار إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر من العوائق التي قد تعكر العمل ( التحدي الفكري، العقدي، الإعلامي..).

الإصلاح