Saturday, 21 January 2017 10:03

لجنة العمل الشبابي بأكادير تحتفي بالبيئة

تحت شعار: "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتَّى يغرسها فليغرسها" [رواه البخاري]، نظمت لجنة العمل الشبابي لحركة التوحيد والإصلاح بأكادير - بتنسيق مع جمعية المختار السوسي- نشاطا تحسيسيا لفائدة التلاميذ والشباب حول موضوع: "الإسلام والمحافظة على البيئة"، وذلك بدار الحي الفضية حي الداخلة، يوم الأربعاء 11 يناير 2017 على الساعة الثالثة بعد الزوال.

افتتحت الأمسية الشبابية بتلاوة قرآنية عطرة، بعدها وقف الحاضرون صغارا وكبارا لترديد النشيد الوطني المغربي.

agadir envi1

تلا ذلك كلمة المسيرة الأستاذة عائشة رمزي التي أشارت إلى موضوع النشاط الشبابي، وهو أهمية المحافظة على البيئة، والذي أصبح موضوع الساعة سيما بعد مؤتمر المناخ COP 22 المنظم بمراكش خلال شهر نونبر المنصرم. ليتم بعد ذلك عرض ربورتاج يشتمل على صور معبرة عن معاناة البيئة بتعليق إحدى التلميذات.

وكان النشاط الرئيسي للأمسية هو الندوة التي أطرها الأستاذ إدريس حشاد (أستاذ التربية الإسلامية) رفقة تلميذين هما محمد الكوكبي ومنال أوتنريت (كلاهما أولى باكالوريا)، حيث تحدث التلميذ الأول عن أبرز المخاطر التي تواجهها بيئتنا وتهدد الوجود البشري على كوكب الأرض، بينما تطرقت التلميذة لبعض المقترحات العملية للمحافظة على البيئة المحلية. في حين أجاب الأستاذ حشاد في مداخلته عن سؤال كيف نظر الإسلام إلى البيئة واهتم بها مستشهدا بالأدلة الشرعية.

agadir envi

بعد ذلك، أدت مجموعة من التلميذات عرضا فنيا معبرا في كيفية ترشيد استهلاك الماء. وكانت أهم محطة تجاوب معها التلاميذ والشباب بحماس واهتمام هي فقرة توزيع 25 فسيلة كتطبيق عملي لشعار الأمسية.

ثم اختتمت الأمسية - التي كان الشباب نجومها بحق مشاركة وحضورا وتنظيما- بالدعاء الصالح.

الإصلاح