Monday, 14 November 2016 10:30

التوحيد والإصلاح بمكناس تنظم جمعها السنوي

نظمت حركة التوحيد والإصلاح بمكناس الجمع العام العادي السنوي بقاعة الإسماعيلية قرب ساحة الهديم ، يومه الأحد 13 صفر الخير 1438ه موافق 13 نونبر 2016م تحت شعار: " تعزيز الهوية الوطنية وترسيخ قيم الوسطية والاعتدال " .

الجمع العام الذي يستهدف سنويا تحقيق التواصل مع عموم أعضاء المنطقة وما يتضمنه من عرض التقريرين الأدبي والمالي وفتح باب المناقشة والتشاور بغرض الوقوف على أهم المنجزات ومدارسة أهم المشاكل والمعيقات الغاية من ورائها تطوير العمل واستثمار الجهود والتحفيز على العمل .

كان اللقاء فرصة لمسئول المنطقة الدكتور محمد شاكر المودني لإيصال مختلف الرسائل الإيجابية للأعضاء الحاضرين الذين استمعوا بعد كلمته الافتتاحية لكلمة توجيهية قدمتها المسئولة عن ملف التربية بالمنطقة الأخت رجاء مشكور رمت من خلالها شحذ الهمم نحو المبادرة الإيجابية وإخلاص النية في الأعمال.

هذا وتضمن التقرير الأدبي الذي عرضه الكاتب العام للمنطقة إحصائيات ومعطيات حول الوضعية التنظيمية لمنطقة بدءا بمكتب المنطقة ووصولا إلى عدد الأعضاء والمتعاطفين ومدى انضباط الهيئات، وقد ختم عرضه باستحضار أهم التحديات التي تواجه عمل المنطقة خلال السنة الدعوية الجارية.

meknes moudni

في حين تناول المسئول المالي عرض مختلف المداخيل المالية والنفقات التي تطلبها تنزيل البرنامج السنوي وأهم المشاكل والحلول المقترحة في هذا الباب .

تميزت مداخلات الأعضاء حول التقريرين بالاجماع على حسن التنظيم الذي طبع الجمع العام والطريقة التي عرض بها التقريرين، كما تمت الإشارة إلى التحسن الذي تعرفه المنطقة مقارنة بالموسم الدعوي الفارط ، لكن لم تخلو مداخلاتهم من ملاحظات بناءة رد على بعضها مكتب المنطقة بما استدعته الحاجة للرد والتوضيح .

قبل ختم الجمع العام بالدعاء الصالح تناول الكلمة مسئول المنطقة لعرض البرنامج السنوي الحالي للمنطقة المستند على التعاقد التشاركي مع الجهة ومختلف الأنشطة المزمع تنظيمه من طرف اللجان الوظيفية عرضا تحفيزيا أبان على الجهد الكبير المبذول في إعداد البرنامج وما يتطلبه من تعاون مشترك بين الأعضاء والهيئات .

مرت أجواء الجمع العام في صفاء أخوي واعتزاز بالانتماء إلى حركة التوحيد والإصلاح التي أصبحت رائدة في منهجها الوسطي المعتدل وتوجهاتها الإستراتيجية المتميزة التي جعلت منها مدرسة يقتدي بها لإقامة الدين وإصلاح المجتمع.