الإثنين, 05 آذار/مارس 2018 12:21

اللجن الجهوية لجهة القرويين تعقد لقاءاتها الجهوية بمدينتي فاس ومكناس

نظمت اللجن الجهوية لحركة التوحيد والإصلاح بالجهة الكبرى للقرويين لقاءاتها الجهوية الثانية للموسم الدعوي 1439 الموافق 2017/2018 ، بالمقر المركزي الجهوي بمدينة فاس وبمقر الرياض بمدينة مكناس يوم الأحد 15 جمادى الثانية 1439 الموافق ل 4 مارس 2018 صباحا .

وعادة ما تنطلق هذه اللقاءات بجلسات افتتاحية جامعة لجميع أعضاء اللجن الجهوية، وفي اللقاء الذي جمع اللجنة الدعوية ولجنة العمل الشبابي ولجنة الإعلام والعلاقات العامة والتواصل بمدينة مكناس، تفضل الدكتور عبد الإله القاسمي بصفته عضو المكتب التنفيذي الجهوي ونائب مسؤول القسم الجهوي للدعوة بكلمة اعتبرها قضية أساسية لكل إنسان سائر في طريق الله ، يشتغل بدينه، ويعمل لدينه، ويتحرك لدينه،  فواجب عليه أن يحدد الرسالة التي يشتغل من أجلها.

 فالإنسان في الإسلام خلق لوظيفة ولم يخلق سدا، ولا عبثا  قال تعالى في محكم تنزيله :﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ﴾ سورة المؤمنون الآية:115.

20180303 201203

فالمؤمن الحق المهتدي يحقق المناط في رسالته وطبيعة هذه الرسالة وتحديد الهدف الأسمى والذي خلقنا من أجله ، فالغالب  من الناس وللأسف الشديد ظل الطريق وجهل الرسالة وتغافل عن حقيقة الوجود، فوظيفتنا الأساسية  هي تحقيق الاستعباد لله في الأرض والدعوة إلى الله وإلى القرآن وإلى السنة والدعوة إلى إقامة الصلاح  والإصلاح في الأرض،  ومحاربة الفساد والإفساد،  وهذه هي وظيفة الأنبياء والرسول على مر التاريخ والعصور.

 والكيس منا والفطن من استجاب لأمر الله وهو الإسراع ومسابقة الزمان لتحقيق هذا الدور المهم الذي خلقنا من أجله قال تعالى :﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ سورة آل عمران الآية : 133. )

عبد العالي سباعي