Thursday, 27 April 2017 17:30

بوغوثة: من يهاجم الناس لاختلافهم لا يمثل فكر الحركة

قال عبد الله بوغوثة؛ عضو ديوان رئاسة  حركة التوحيد والإصلاح، أن كل من يهاجم الناس لاختلافهم عنه لا يمثل فكر الحركة، كما تبرأ من كل من يؤمن بالتكفير بدل أن يؤمن بالتفكير.

بوغوثة الذي كان يتحدث في محاضرة بأرفود بعنوان "حركة التوحيد والإصلاح المسار والمنهج"، يوم السبت 22 ابريل بدار الشباب، استعرض مسار تأسيس حركة التوحيد والإصلاح خصوصا بعد الاندماج بين حركة الاصلاح والتجديد ورابطة المستقبل الإسلامي، وحدث الوحدة الاندماجية بين المكونين بتاريخ 31 غشت 1996.

 وأشار مدير ديوان رئاسة الحركة على المرتكزات المؤسسة لهذا الاندماج والمتمثلة في المرجعية للكتاب و السنة، والقرار بالشورى والمسؤولية بالانتخاب.

وعرف بوغوثة بأهم الوثائق التي أنتجتها الحركة لتأطير عملها وهي الميثاق، الرؤية الدعوية، الرؤية التربوية، الرِؤية السياسية والرؤية الفنية..... .

unnamed 9

وفي معرض حديثه عن تطور منهج الحركة تطرق الدكتور بوغوثة إلى أهم التحولات والمراجعات التي عرفتها هذه الأخيرة، حيث انتقلت من التنظيم الشمولي إلى التنظيم الرسالي مع إرساء التخصصات على مبدأ وحدة المشروع بدل و حدة التنظيم .

واستطرد بوغوثة في عرضه بعد هذه المرحلة حينما أعدت الحركة مخططا استراتيجيا للمرحلة 2006 - 2022 صاغت من خلاله رؤيتها ورسالتها ومجالات العمل  المقسمة إلى وظائف أساسية ( الدعوة والتربية و التكوين ) وأخرى داعمة، هذا المخطط الذي ركز على مبدإ الإسهام في إصلاح المجتمع وترشيد التدين من منطلق التعاون مع الغير على الخير وإشاعة فكر الوسطية والاعتدال. ومساهمة منها في ترسيخ هذا التوجه اعتمدت منظومة للتربية والتكوين لتأطير مجالسها ومنتدياتها التربوية.

الإصلاح