الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 10:40

بوكيلي يحاضر في موضوع البصمة الحضارية لمولد خير البرية بأرفود

احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف نظم فرع حركة التوحيد والإصلاح بأرفود محاضرة بعنوان  : البصمة الحضارية لمولد خير البرية، وذلك يوم السبت 25 ابريل بدار الشباب .

استهل  الدكتور عبد الرحمان بوكيلي محاضرته بالحث على ضرورة حضور النبي صلى الله عليه وسلم في حياة المؤمنين وأن ذلك من الأسس الكبرى للدين على اعتبار أن السنة شارحة للقرآن، بعد هذه التوطئة تحدث الدكتور عن حياة الرسول الكريم وكيف كان يعيش بين الناس وعن تحمله مسؤولية  البحث عن الرزق منذ بداية شبابه حيث اشتغل في رعي الغنم، وكذلك عن حياة الجاهلية التي كانت سائدة بين العرب يومها حيث بلغ الانحطاط الأخلاقي والسلوكي ذروته.

أمام هذه الجاهلية الفاحشة حسب الأستاذ المحاضر، تدخلت العناية الإلهية وجاء الفرج العظيم فأشرقت أنوار الهداية الربانية من مكة المكرمة بميلاد خير البرية عليه الصلاة والسلام.

Erfoud 2

بعد ذلك ذكر الدكتور بوكيلي بأهم خصاله عليه السلام، حيث أنه ما ارتكب فاحشة ولا شرب خمرا قط، وما ظلم أحد ولا شتم أحد، كما شارك قومه في أهم الأعمال الصالحة كحلف الفضول، ووضع الحجر الأسعد في مكانه بالكعبة المشرفة مجنبا بذلك القبائل من نزاع قوي حول من يكون له شرف القيام بهذا العمل، كما  تحدث عن تجليات الاصطفاء الرباني للرسول الكريم وأجملها في أنه كان يعتزل للتدبر والتفكر في خلق الله تعالى كما كان كثير العبادة استعدادا لحمل الأمانة .

واختتم محاضرته بأن أعظم بصمة في مولد خير البرية هي أن نتمثله في أخلاقه وسلوكه من خلال التعاون والصدق وحب الخير للناس وتجنب الكذب وأن نعرف به لمن يجهلونه .

الإصلاح