الثلاثاء, 28 تشرين2/نوفمبر 2017 09:51

حميدي يُوضحُ فقه الإصلاح عند حركة التوحيد والإصلاح في منتدى شهري بالرشيدية

سلط الدكتور عبد الكبير حميدي، الأستاذ الجامعي في الدراسات الإسلامية ومسؤول الدعوة بفرع حركة التوحيد والإصلاح، في منتدى شهري، الجمعة 24 نونبر 2017 بالرشيدية، الضوء على فقه الإصلاح في منظور حركة التوحيد والإصلاح.

وأكد حميدي، في اللقاء المفتوح الذي احتضنه مقر الحركة بمدينة الرشيدية، أن فقه الإصلاح عند الحركة مستمد من التجربة النبوية ومن مصادر التشريع الإسلامي وسير الخلفاء الراشدين، منوها إلى أن الأفراد والأمة تحتاج إلى تجديد إيمانها وتجديد دينها.

وقال الأستاذ المحاضر إن هناك اجتهادات تنفرد بها حركة التوحيد والإصلاح لكنها تتقاطع مع مجموعة من الحركات الإصلاحية في العالم.

IMG 11971

وشدد المتحدث على أن الحركة تنطلق من مجتمع مسلم يعرف اختلالات وانحرافات تُساهم في مواجهتها من خلال إقامة الدين وترشيد التدين على مستوى الفرد من خلال تصحيح العقيدة والسلوك والانخراط والالتزام الاجتماعي ليكون بذلك صالحا مصلحا، وعلى مستوى الأسرة من خلال المساهمة في بناء على أساس من المودة والرحمة والتعاون، وعلى مستوى المجتمع والدولة والأمة كافة.

ولفت عبد الكبير حميدي الانتباه إلى أن حركة التوحيد والإصلاح تعتمد في ذلك على الإصلاح المتدرج غير الصدامي ووفق فقه وسطي معتدل، من خلال الوظائف الأساسية التربية والدعوة والتكوين.

الإصلاح