Monday, 26 December 2016 10:47

دورة تكوينية لمسؤولي الفروع المحلية والمجالس التربوية منطقة الريصاني أرفود

نظمت منطقة الريصاني أرفود دورة تكوينية لمسؤولي الفروع المحلية والمجالس التربوية يوم الأحد 25 دجنبر 2016، افتتحت الدورة بآيات بينات من الذكر الحكيم بعدها كلمة لمسؤول التكوين عرف من خلالها بأهداف المخطط المديري للتكوين والمتمثلة في تطوير المهام ذات العلاقة مع الأهداف الاستراتيجية، مواكبة المشاريع المتعددة للحركة وكذا ملاءمة تداريب التكوين والتأهيل لخدمة الأهداف الاستراتيجية، كما عرف بأهداف الدورة.

في الجلسة الأولى المشتركة والمتعلقة بالمجال المعرفي التصوري تابع الحضور عرضا للأستاذ عبد الواحد هاشمي حول موضوع الرسالية في العمل الإسلامي صدره بتعريف دقيق لمفهوم الرسالية، بعدها قدم تحليلا مفصلا لأهم معالم المشروع الرسالي لحركة التوحيد والإصلاح منها رسالية التأسيس، رسالية القصد و الهدف، رسالية الكسب ومداخل الإصلاح ، رسالية المنهج، رسالية المسار التنظيمي ليختم بالتعريف بمجالات عمل الحركة و علاقتها بالمشروع.

rissani takwin ma

أما في الورشة المتعلقة بالخطابة والإلقاء والتي استفاد منها مسؤولو المجالس التربية افتتحتها المؤطرة الأستاذة كلثوم الفضيل بتعريف مركز لماهية الخطابة وأهميتها باعتبارها وسيلة الرسل والدعاة لتنتقل إلى تحليل أهم مراحل الخطابة ومتطلباتها، كما عرفت بمواصفات المقدم الجيد ونبهت الحضور إلى تجنب أسباب فشل العرض وختمت الورشة بنماذج تطبيقية لفن الإلقاء والخطابة.

وفي الورشة الثانية تناول المؤطر الأستاذ ابراهيم قدوري تقنيات التقييم وقياس مستوى الأداء افتتحه بمقدمة حول أهمية المؤسسية في العمل التنظيمي للحركة، وعرف بتقيات صياغة البرنامج السنوي وتحديد مؤشراته حيث ركز على أهم سيمات المخططات والبرامج الناجحة ، لينتقل إلى التعريف بمفهوم التقييم و مهامه و الغايات المرجوة منه، وللمزيد من التوضيح قدم نماذج من المؤشرات وطريقة تقيمها.

واختتمت الدورة بكلمة لمسؤول المنطقة الأستاذ عبد الله ركراكي نوه من خلالها بالمجهودات المبذولة من طرف الحركة في مجال التكوين باعتباره ركيزة أساسية لكل مجالات العمل، وقد لقيت هذه الدورة استحسنا كبيرا من طرف الحضور الذي طالب بضرورة تعميمها على باقي الأعضاء.

الإصلاح