الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 10:17

فرع وجدة ينظم الملتقى الأول لقدماء العمل الطلابي أخوات

في بادرة هي الأولى من نوعها التقت أخوات جمعهن الحب في الله والعمل في سبيل الله في إطار القطاع الطلابي لحركة التوحيد والإصلاح فرع وجدة الجيل المؤسس لمنظمة التجديد الطلابي، في "الملتقى الأول لقدماء العمل الطلابي -أخوات-" بعد فراق دام أزيد من 10 سنوات. اجتمعن في مقر الحركة بوجدة -هذه المرة على غير العادة في الملتقيات السابقة – محملات بأبنائهن. ولقي الوفد ترحيبا من مكتب المنطقة ممثلا في شخص رئيسه الأستاذ عبد الوافي مزيان الذي ثمن هذه المبادرة. وعرض الأستاذ في كلمته مستجدات الحركة وأهم التطورات التي عرفتها كما حفز الأخوات على تجديد روح العمل باعتبارهن نخبة سهرت الحركة على تكوينها وتأطيرها في فترة سابقة، في المقابل قدمت الأخوات شهادة تقدير للأستاذ اعترافا بمجهوداته ودعمه للعمل الطلابي.

بعدها كان للمشاركات موعد مع مشاهدة كلمة الأستاذة نعيمة بنيعيش حول أوضاع عمل الحركة والتحديات التي تواجهها، فتح بعد ذلك باب النقاش لتستعيد المشاركات أجواء الحلقيات والنقاشات الطلابية.

وقد كان اليوم التالي فرصة للتواصل واستحضار ذكريات العمل الجامعي خصوصا مع حضور الأستاذ نزيهة امعاريج التي قدمت مجموعة من التوجيهات والنصائح للأخوات المشاركات، ثم تم تكريم الأستاذة امعاريج، وكُرم أيضا الأخ علي السباعي قيم المقر إعترافا بجميل ما قدمه للطلبة خلال تلك الفترة.

image001

مرت لحظات الملتقى في جو أخوي تربوي تجلت فيه معاني قوله تعالى: "وألف بينهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم"، وختم بتوصيات من أجل عمل دعوي أكثر جودة وإتقانا.

بعد الدعاء الصالح افترقت الأخوات آملات بملتقى ثاني يضم بالإضافة إليهن مشاركات من من لم تسعفهن الظروف لحضور هذا الملتقى

تجدر الإشارة إلى أن المشركات اللاتي بلغ عددهم 15 مشاركة قدموا من مدن مختلفة: القنيطرة، فاس، الحسيمة، الناظور، جرادة، تاوريرت... وبلغ عدد الأطفال المشاركين 19 طفلا.

محمد أمين