Thursday, 29 December 2016 14:03

قسم التربية بجهة القرويين ينظم ملتقى المسؤولين التربويين

نظم قسم التربية الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح الجهة الكبرى للقرويين، الملتقى الجهوي للمسؤولين التربويين في دورته الثالثة (مرحلة 2014-2018)؛ دورة التجديد والإبداع، يوم الأحد 25 ريبع الأول 1438/ الموافق ل 25 دجنبر 2016م، بمدينة فاس، تحت شعار قول النبي صلى الله عليه وسلم (الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ... )الحديث رواه مسلم.

هذا وقد تناول الملتقى الحديث عن عرضين أساسيين؛ الأول حول موضوع منظومة التربية والتكوين إلى أين؟ أطره المسؤول التربوي الوطني (ذ. محمد سالم بايشا)؛ تحدث فيه عن الخيارات التربوية عند حركة التوحيد والإصلاح، وخصوصا ما يتعلق بالمصادر التربوية والوسائل المعتمدة في ذلك. كما أشار إلى مراحل المنظومة ومجالاتها وما المشاريع التربوية المستقبلية؟.

qarawine

أما العرض الثاني فكان حول موضوع "تأطير الشباب والنجاعة التربوية"، والذي أطره الدكتور إدريس أوهنا عضو قسم التربية الجهوي، متحدثا عن طرق وأساليب تأطير الشباب، مشيرا إلى ضرورة تنويع وتجديد وسائل التأطير، وقد ختم عرضه بالحديث عن مواصفات المربي الذي يحتاجه الشباب اليوم؛ من صبر وحكمة وللين وعلم شرعي وثقافة معاصرة...

tarbawi qarawine

ثم كان المستفيدون من الملتقى خلال الحصة الزوالية مع ثلاث (3) ورشات كانت على التوالي :

"تنويع الخطاب وتطوير وسائل التأطير"،و"دور المربي في تفعيل المجلس التربوي"، و"سبل استيعاب وإشراك الشباب في العملية التربوية"، عمل المشاركون فيها على إنضاج الأفكار وتوليد مقترحات وتوصيات للنهوض بالعمل التربوي وخصوصا على مستوى فئة الشباب.

وبعد جمع التوصيات وقراءتها، ختم الملتقى بالدعاء الصالح.