الثلاثاء, 02 أيار 2017 10:43

منطقة الريصاني أرفود تنظم الملتقى النسائي السادس

تحت شعار " طوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه "، نظمت حركة التوحيد والاصلاح منطقة الريصاني أرفود الملتقي النسائي السادس " دورة مفاتيح الخير " يوم الأحد 30 ابريل بمقر الريصاني .

افتتح الملتقى بالقرآن الكريم بعده كلمة توجيهية للأستاذة كلثوم المهدي نائبة مسؤول المنطقة حول شعار الملتقى اختتمتها بالتذكير بأهداف هذا النشاط والمتمثلة في : الرفع من الاستيعاب التنظيمي، والتحفيز على المزيد من الانخراط في مشروع الحركة، والتمكن من مهاراتي الالقاء والتسيير والتواصل وتبادل الخبرات والتجارب.

rissani femme

بعد ذلك تابع الحضور عرض حول معالم التجديد في منهج حركة التوحيد والاصلاح ركزت فيه الأستاذة ثريا العطري على أبرز معالم هذا المنهج التجديدي منها الانتقال من هدف إقامة الدولة إلى المساهمة في إقامة الدين، تجديد فهم الدين والعمل به، والتحول من تنظيم شمولي إلى تنظيم رسالي منفتح على مجتمعه مع اقرار مبدأ التمايز بين الدعوي والسياسي، وعلى مستوى الوسائل أرست الحركة سياسة التخصصات على مبدأ التشارك والتعاون مع الغير على الخير.

وفي العرض الثاني حول فن الخطابة و الإلقاء افتتحته الأستاذة كلثوم الفضيل عضو فريق التكوين الجهوي بالتعريف بأهمية الخطابة باعتبارها وظيفة قــادة الأمـم مـن الأنبيـاء والمرسلين ومـن شاكلهم من العلماء والعاملين، وعظماء الملوك، وكبار الساسة، كما فصلت في أصناف الخطب ومراحلها القبلية والآنية والبعدية، مع تنبيه الحضور إلى تجنب الأخطاء التي يسقط فيها بعض الخطباء من قبيل عدم وضوح الهدف، ضعف التسلسل في الأفكار، واختتمت مداخلتها بالتنصيص على ضرورة تجويد الخطاب الدعوي فما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب وكل كلام لا يتبعه عمل فهو باطل.