Friday, 09 December 2016 10:41

نعاينيعة تؤطر الملتقى الجهوي لأطر الشباب بمكناس

بعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم وكلمة المشرف العام على الملتقى الأخ محمد مرزوك عن قسم الشباب الجهوي رحب فيها بالحضور وشرح عنوان الملتقى وشعاره وبرنامجه والضوابط الواجب التحلي بها من أجل إنجاح الملتقى، كان للحضور موعد مع كلمة للأستاذ شكيب الرمال عن منطقة مكناس المحتضنة للنشاط الذي أكد على أهمية القوة والاستقامة في حياة الشباب ودورهما في النهوض بالأمة. لتختتم الجلسة الافتتاحية بكلمة الأستاذ علي الشدادي ممثلا للمكتب التنفيذي الجهوي الذي قدم توجيهات قيمة للمشاركين وشرح فيها كلمة تربوية أعدها المكتب التنفيذي خصيصا لهذا الملتقى.

chakib

بعد ذلك كان للحضور موعد مع عرض بعنوان " عملنا الشبابي وأولويات المرحلة" من تأطير الأستاذة إيمان نعاينعة المسؤولة الوطنية للعمل الشبابي، التي أكدت في مداخلتها على الأولويات التي تهم العمل الشبابي والتي يهدف إلى تحقيقها.

khenifra moltaka az

وأما العرض الثاني فقد ألقاه الدكتور رضوان البوخالدي وكان بعنوان" مركزية العمل التربوي عند الحركة في صفوف الشباب وسبل التجويد"، وقد حاول في عرضه الإجابة عن ثلاثة تساؤلات وهي: ما الشباب؟ ولماذا الشباب بالضبط؟ وكيف نربي الشباب؟

khenifra moltaka az1

وآخر نشاط في هذا الملتقى كان عبارة عن أربع ورشات وهي كالتالي:

-         مشروع المؤسسات التعليمية : التصور وآليات التفعيل.

-         الشباب غير المتمدرس وتحديات التأطير والاستيعاب.

-         العمل بمؤسسات التكوين المهني والتعليم الخصوصي واقع وآفاق.

-         توسيع العضوية في صفوف الشباب : الصعوبات وسبل تجاوزها.

وختم اللقاء بقراءة توصيات الورشات ، وبالدعاء الصالح.

الإصلاح